حسابات فيزيائية لفوز منتخب ألمانيا   
الاثنين 1431/7/17 هـ - الموافق 28/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:24 (مكة المكرمة)، 16:24 (غرينتش)
حمى جنوب أفريقيا ذكرت الألمان بمونديال 2006 (الجزيرة نت )

خالد شمت -برلين

من يقرأ كتاب "هكذا نصبح أبطال كأس العالم –الفيزياء وكرة القدم" سيخرج منه بانطباع مفاده أن منتخب ألمانيا لكرة القدم سيكون الفائز بمونديال جنوب أفريقيا وأي بطولات كروية أخرى، إذا كان مدربه هو مؤلف الكتاب عالم الفيزياء متين طولان.

يعرض أستاذ الفيزياء التجريبية بجامعة دورتموند الألمانية متين طولان في كتابه خطة للفوز الكروي، تعتمد على القواعد الحسابية والمعادلات الفيزيائية الدقيقة، كتحديد أفضل موضع لتسديد الكرة، ورصد تأثير مكان ركل الكرة على سرعتها وحركتها حول نفسها، وحساب أثر مقاومة الهواء على قوة اندفاع الكرة.
 
وصدر الكتاب بالتزامن مع مونديال جنوب أفريقيا، ويقع في 300 صفحة عن دار نشر بيبر بميونيخ، وتضمن تنقيحات وإضافات موسعة لدراسة سابقة حول كأس العالم والفيزياء، أصدرها طولان خلال مونديال 2006 بألمانيا.
 
بداية الاهتمام
 متين طولان (الجزيرة نت)
والكاتب متين طولان يعد من أصغر أساتذة الجامعات الألمانية سنا، وهو من مواليد مدينة أولدنبورغ لوالدين من الجيل الأول للهجرة التركية بألمانيا.

ويقول طولان إن اهتمامه بعلاقة الفيزياء بالكرة نشأ من خلفيته العلمية باعتباره باحثا فيزيائيا ومشجعا قويا يتمنى فوز فريقه المفضل شتوتغارت ببطولة الدوري الألماني.

وقال للجزيرة نت "إن الفيزيائيين يستطيعون توضيح سبب عدم استقرار الكرة في المرمى، وتحديد المكان المناسب لتسديد هدف، غير أنهم لا يستطيعون إحراز هذا الهدف، ويصبحون أسوأ اللاعبين إذا نزلوا أرض الملعب".
 
وذكر طولان في مقدمة كتابه "أن كرة القدم من أكثر الألعاب العالمية بعدا عن العدل، لأن اعتمادها على الحظ وتأثرها بأخطاء الحكام يتغلبان في معظم الأحيان على مهارات اللاعبين".

واستشهد في ذلك بإجادة لاعبي المنتخب الألماني في مباراتهم ضد إنجلترا بمونديال 1966 وتسجيلهم هدفا رفض الحكم احتسابه.

وعرض عددا من قواعد كرة القدم بشكل علمي مزج بين الرياضيات والفيزياء وعلم النفس، واعتبر أن تطبيق هذه القواعد بأسلوب سليم كفيل بتحقيق الفوز، وذكر أن ركل الكرة من منتصفها يزيد سرعتها ويحول دون دورانها حول نفسها، أما تسديد الركلة من أحد جوانب الكرة فيقلل سرعتها ويجعلها تدور حول نفسها.

وقال إن ضربة الجزاء تصبح هدفا يستحيل على حارس المرمى صده إذا كانت سرعة الكرة أربعة أضعاف قوتها العادية، وإن اللاعبين يدركون تلك المعلومات بالخبرة خلال مراناتهم.  

تميز
غلاف الكتاب (الجزيرة نت)
ولفت طولان إلى تميز اللاعبين الألمان في تسديد ضربات الجزاء الترجيحية التي ابتكرها الحكم الألماني كارل فالد عام 1970.
 
ونصح مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف في حال انتهت مباراة بالتعادل "بجعل اللاعب الأضعف أعصابا من الخمسة المختارين لضربات الجزاء الترجيحية هو أول من يسدد والأقوى أعصابا هو آخر المسددين". 

واعتبر أن المباريات الأولى في المونديال هي الأكثر إمتاعا وإثارة بسبب مشاركة فرق مختلفة المستوى فيها، واقترح قصر مباريات البطولة من الدور ربع النهائي على ضربات الجزاء الترجيحية.

واستنبط طولان من معادلات فيزيائية وحسابية اعتمدت على تحليل منحنيات الفوز والهزيمة في كل بطولات المونديال، أن المنتخب الألماني سيكون هو الفائز بلا منازع بمونديال جنوب أفريقيا.

وأوضح أن مراجعته لحساباته السابقة التي توقع فيها فوز منتخب ألمانيا بمونديال 2006 أظهرت له خطأ غير مقصود أدى لتقدير الفوز مبكرا بأربع سنوات قبل موعده.

لكنه اعتبر أن فوز ألمانيا على إنجلترا بأربعة أهداف لهدف في مباراة الأحد يمثل مؤشرا على صحة توقعاته بفوز ألمانيا بمونديال 2010.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة