بيلاروسيا تتهم الغرب بالسعي للإطاحة بالرئيس لوكاشينكو   
الجمعة 1426/9/26 هـ - الموافق 28/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:41 (مكة المكرمة)، 22:41 (غرينتش)

لوكاشينكو يسعى للفوز بولاية جديدة (رويترز-أرشيف)
اتهم جهاز الاستخبارات في بيلاروسيا (روسيا البيضاء)الغرب بقيادة الولايات المتحدة، بالتخطيط للإطاحة بالرئيس ألكسندر لوكاشينكو بتكتيكات قد تصل إلى حد التدخل المباشر.

وقال فاسيلي ديمنتي نائب مدير الاستخبارات أمام البرلمان إن استخبارات الغرب تسعى لزعزعة الاستقرار بالبلاد بتشكيل "مجموعات قادرة عند الحاجة على الإطاحة بالنظام الدستوري".

وكان لوكاشينكو قد اتهم واشنطن والاتحاد الأوروبي بالتدخل في شؤون بلاده. وتعهد بالتصدي لأي خطوة نحو إثارة انتفاضات شعبية مثل تلك التي أطاحت بحكومتي جورجيا وأوكرانيا. وأضاف أنه يجري تدريب نشطاء في قواعد ببولندا وليتوانيا المجاورتين.

ويحكم الرئيس لوكاشينكو منذ عام 1994 ويتمتع بشعبية كبيرة خاصة خارج العاصمة مينسك. وهو متهم من الغرب بتقويض الديمقراطية عن طريق شن حملات ضد معارضيه، وتهميش وسائل الإعلام المستقلة والتمسك بأساليب اقتصادية على نمط الاتحاد السوفياتي السابق.

وترفض الإدارة الأميركية التعامل مع رئيس بيلاروسيا، ووصفته بأنه "دكتاتور أوروبا الأخير" وخصصت نحو 25 مليون دولار لمساعدة المعارضة.

وفاز لوكاشينكو العام الماضي بتأييد كبير في استفتاء قال الغرب إنه جرى التلاعب بنتائجه. وأجري الاستفتاء بهدف تعديل دستوري يتيح للوكاشينكو السعي لنيل ولاية جديدة بانتخابات عام 2006. وقد تخلت المعارضة عن خلافاتها الداخلية المعتادة وقدمت مرشحا واحدا مستقلا هو ألكسندر ميلينكفيتش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة