اعتقال ستة بمؤامرة لاغتيال كرزاي   
الأربعاء 1432/11/9 هـ - الموافق 5/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:27 (مكة المكرمة)، 17:27 (غرينتش)

حامد كرزاي نجا من عدة محاولات اغتيال كان آخرها في أبريل/نيسان 2008 (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت السلطات الأفغانية اليوم الأربعاء اعتقال ستة من عناصر تنظيم القاعدة الأسبوع الماضي على خلفية تورطهم في مؤامرة لاغتيال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي
.

وقال المتحدث باسم أجهزة الاستخبارات الأفغانية لطف الله مسهل إن أجهزة الاستخبارات اعتقلت مجموعة من ستة أشخاص لعلاقتهم بمؤامرة كانت تستهدف اغتيال الرئيس كرزاي.

وذكرت وكالة الأنباء الأفغانية (بختار) أن عناصر الأمن اعتقلوا المجموعة المؤلفة من أساتذة وطلاب يتعاونون مع أحد حراس الرئيس لاستهدافه بعملية "إرهابية". وأشارت الوكالة إلى إن المعتقلين أقروا بتورطهم خلال التحقيقات.

وأضاف مسهل أن "تنظيم القاعدة قد جند هؤلاء الأشخاص الستة عبر سايد أقا أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة كابل الطبية"، من دون اتهام مقاتلي حركة طالبان الذين عرض عليهم كرزاي إجراء مفاوضات سلام في السنوات الأخيرة، لكن عروضه ذهبت سدى.

وأوضح المتحدث أن حارسا لكرزاي هو مهيب الله أحمدي الذي ينحدر مثل الرئيس من كارز في ولاية قندهار (جنوب) مشترك في هذه المؤامرة.

وذكر مسهل أن سايد أقا كان على اتصال بمصري وبنغلاديشي مقيمين في منطقة شمال وزيرستان القبلية الباكستانية، التي توجه إليها قبل شهر جميع المتآمرين باستثناء مهيب الله. وفي تلك المنطقة التي يتحرك فيها ناشطو طالبان والقاعدة تسلموا سترات مفخخة تستخدم لتنفيذ هجمات انتحارية وتلقوا تدريبات.

وأضاف مسؤول أفغاني طلب عدم الكشف عن هويته أن أجهزة الاستخبارات تواصل عمليات البحث عن عناصر آخرين مفترضين في هذه المؤامرة ومنهم أساتذة وطلبة وموظفون وصحافي.

ويأتي إحباط تلك المحاولة بعد أن اغتيل عدد كبير من الشخصيات النافذة القريبة من كرزاي في الأشهر الأخيرة، منها الرئيس الأفغاني السابق والمفاوض من أجل السلام برهان الدين رباني في 20 سبتمبر/أيلول في كابل. وأعلن مقاتلو حركة طالبان مسؤوليتهم عن معظم عمليات الاغتيال هذه.

ويذكر أن الرئيس كرزاي قد نجا من عدة محاولات اعتداء كان آخرها في أبريل/نيسان 2008 خلال استعراض عسكري في العاصمة كابل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة