الأمم المتحدة توزع مواد إغاثة للأفغان بمخيم جالوزاي   
الاثنين 1422/2/28 هـ - الموافق 21/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاجئات أفغانيات مع أطفالهن يفترشن الأرض في مخيم جالوزاي (أرشيف)

بدأ برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة لأول مرة توزيع مواد إغاثة على عشرات الآلاف من اللاجئين الأفغان في مخيم جلوزاي المؤقت قرب مدينة بيشارو الباكستانية. وقال مسؤول في البرنامج إنه سيتم توزيع 650 ألف طن من المواد الغذائية لتخفيف معاناة نحو 70 ألف لاجئ.

ويعيش نحو 70 ألف لاجئ أفغاني في حالة مأساوية يرثى لها في مخيم جالوزاي الذي يعتمد سكانه على ما تقدمه هيئات إغاثية خاصة، ويعتبر المخيم الذي أقيم بشكل مؤقت محور خلاف بين السلطات الباكستانية والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، بسبب أسلوب تعامل السلطات الباكستانية مع ساكنيه.

وترفض الحكومة الباكستانية -التي تؤوي على أراضيها أكثر من مليوني لاجئ أفغاني- إقامة مخيمات جديدة للاجئين الأفغان، متعللة بمخاوف أمنية ونقص في الموارد.

مظاهر البؤس على وجهي عجوز وطفلة
وقد تحول مخيم جالوزاي الذي أقيم بشكل مؤقت من الخيام إلى مخيم إيواء دائم منذ سبتمبر/ أيلول، رغم أن عمال الإغاثة يؤكدون عدم صلاحيته للسكنى وفقدانه أبسط أنواع الرعاية. يذكر أن نحو 25 طفلا ماتوا في المخيم الأسبوعين الماضيين بسبب الحر والجفاف.

من جانب آخر قال وزير الداخلية في إقليم سرحد سيد مظهر علي شاه إن الحكومة قررت تشكيل مائة لجنة لحصر مطالب اللاجئين، وإن تلك اللجان ستبدأ العمل في 20 يونيو/ حزيران وستتولى رعاية اللاجئين في ثلاثة مخيمات رئيسية، بما فيها مخيم جالوزاي.

وأشار شاه إلى أن الحكومة ترغب في مشاركة الأمم المتحدة في فرق العمل، مؤكدا أن الحكومة ستطلب من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تنسيق عملية ترحيل من لا يحملون أوراقا رسمية إلى أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة