90 قتيلا آخر حصيلة ضحايا قطار أماغازاكي في اليابان   
الأربعاء 1426/3/19 هـ - الموافق 27/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:45 (مكة المكرمة)، 9:45 (غرينتش)
ما زال رجال الإنقاذ يبحثون عن ناجين محتملين (الفرنسية)

ارتفعت حصيلة ضحايا حادثة القطار في اليابان إلى 90 قتيلا و465 جريحا على الأقل، في حين تتواصل أعمال الإغاثة بحثا عن ناجين عالقين تحت الأنقاض.

وكان قطار يقل نحو 500 مسافر قد خرج عن مساره صباح الاثنين قرب جسر على طريق للسكك الحديدية في منطقة أماغازاكي القريبة من أوساكا على بعد 400 كلم من طوكيو، حيث انحرفت أربع مقطورات عن مسارها اصطدمت إحداها بإحدى المباني السكنية القريبة.

ويعتقد أن نحو 20 شخصا محاصرون تحت الأنقاض فيما يبحث عمال الإنقاذ عنهم باستخدام معدات متخصصة يمكنها تتبع ضربات القلب.

غير أنه لم يعثر على أي ناج منذ صباح الثلاثاء عندما انتشل طالب في التاسعة عشرة من عمره بعد مرور 22 ساعة على الحادث.

ولم تؤكد السلطات اليابانية بعد أسباب الحادث الذي يعتبر الأسوأ منذ 41 عاما, فيما أكد ناجون أن القطار كان مفرطا في السرعة وأقرت الشركة المالكة بأن سائقه لا يملك إلا خبرة 11 شهرا.

ويعتبر هذا الحادث أسوأ كارثة تقع في اليابان منذ نوفمبر/تشرين الثاني 1963 حين قتل 160 راكبا إثر اصطدام قطارين في يوكوهاما قرب العاصمة طوكيو.

حوادث أخرى
وبينما تواصلت أعمال إغاثة ضحايا قطار أماغازاكي أبلغ عن انحراف قطار سريع ثان خرج عن مساره أمس واصطدم بشاحنة في إيباراكي شمال شرق طوكيو، إلا أنه لم يتعرض أي من ركاب القطار لإصابات فيما يعاني سائق الشاحنة الذي يشتبه في أنه كان ثملا أثناء القيادة من إصابات طفيفة.

وفي حادث منفصل اليوم الأربعاء اصطدم قطار ثالث بسيارة قرب يوكوهاما عندما حاول سائق السيارة تجاوز حواجز معبر يمر به القطار، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة دون إصابة أي من ركاب القطار البالغ عددهم 130 شخصا.

وتملك اليابان إحدى شبكات سكك الحديد الأكثر كثافة وأمانا في العالم، وتنقل يوميا ما لا يقل عن 60 مليون راكب, أي قرابة نصف سكان اليابان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة