أوين ينضم لنيوكاسل ويطوي صفحة ريال مدريد   
الثلاثاء 1426/7/25 هـ - الموافق 30/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:14 (مكة المكرمة)، 15:14 (غرينتش)

أوين يغادر ريال مدريد بعد أن فشل في ضمان مكان بالتشكيل الأساسي رغم تألقه في المباريات التي شارك فيها (الأوروبية-أرشيف)

 
وافق المهاجم الإنجليزي الشهير مايكل أوين على الانتقال إلى نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي طاويا صفحة ريال مدريد الإسباني الذي لعب معه خلال الموسم الماضي وفشل خلاله في ضمان مكان بالتشكيل الأساسي للفريق رغم أدائه الجيد.
 
وأعلن نيوكاسل أن أوين البالغ من العمر 25 عاما وافق بشكل نهائي على الانضمام للفريق في عقد مدته أربعة أعوام مقابل مبلغ قياسي بالنسبة لنيوكاسل يبلغ نحو 25 مليون يورو.
 
وعبر رئيس النادي فريدي شيبرد عن سعادته البالغة بضم أوين الفائز من قبل بجائزة أفضل لاعب لكرة القدم في أوروبا وقال إن انضمامه يحظى بنفس أهمية ضم النجم المخضرم آلان شيرر للفريق من قبل.
 
من جانبه بدا أوين حريصا على الانتقال إلى ناد يضمن فيه اللعب أساسيا من أجل الحفاظ على مكانه بتشكيلة المنتخب الإنجليزي مع اقتراب نهائيات كأس العالم التي تستضيفها ألمانيا العام المقبل، علما بأن فرصته مع ريال مدريد ازدادت صعوبة بعد أن ضم الأخير المهاجمين البرازيليين روبينيو وجوليو باتيستا.
 
موسم مضطرب
وكان أوين انضم في بداية الموسم الماضي إلى ريال مدريد ودخل في منافسة على مكان بخط هجوم الفريق مع البرازيلي رونالدو والإسبانيين راؤول وفرناندو مورينتس لكنه ظل حبيس مقاعد البدلاء في عهد المدربين الثلاثة الذين تولوا الإدارة الفنية للفريق وهم خوسيه أنطونيو كاماتشو ثم ماريانو جارسيا ريمون ثم فاندرلي لوكسمبورغو.
 
ورغم ذلك فقد استغل أوين الفترات القليلة التي لعب فيها ليؤكد جدارته حيث سجل أهدافا مهمة قاد بها فريقه للفوز أمام فالنسيا في الدوري الإسباني ودينامو كييف في دوري أبطال أوروبا لكنه لم يحصل مع ذلك على مكان ثابت في التشكيل الأساسي إلا في المرحلة الأخيرة من الموسم الذي أنهاه مسجلا 16 هدفا للفريق الإسباني.
 
وكانت أنباء قد تحدثت عن احتمال عودة أوين لناديه القديم ليفربول الإنجليزي إلا أن الأخير ومدربه الإسباني رافايل بينيتيز لم يبديا حرصا كبيرا على ذلك، ليتجه اللاعب


إلى نيوكاسل الذي يحتاجه بشدة خاصة بعد أن حصد نقطة وحيدة وفشل في تسجيل أي هدف خلال مبارياته الأربع الأولى بالدوري الإنجليزي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة