بوش يرفع عقوبات عن سيراليون وليبيريا   
السبت 1424/11/25 هـ - الموافق 17/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الألماس الخام يمول الحروب الأهلية الأفريقية (الفرنسية)
رفع الرئيس الأميركي جورج بوش العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة من جانب واحد على سيراليون وليبيريا واستبدلها بقيود تجارية بموجب اتفاقية دولية للحد من مبيعات الألماس الخام الذي قيل إنه يمول الحروب الأهلية الأفريقية.

وقال مسؤولون إن واشنطن -بدلا من تلك العقوبات المنفردة- ستراقب عمليات شحن الألماس بموجب ما يسمى قانون التجارة النظيفة للألماس، وهو جزء من اتفاقية دولية للحد من الاتجار في الألماس الخام وافقت الدول المستوردة والمصدرة للألماس عليها.

وتدعو الاتفاقية إلى تتبع ألماس من المناجم إلى المتاجر بهدف وقف التجارة في الألماس غير المصقول التي تستخدمها جماعات متمردة في دول مثل سيراليون وأنغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية لتمويل الحروب وارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

ويشترط القانون على التجار أن يحتفظوا بسجلات كل شحنات الألماس، وأن يسمحوا للسلطات الأميركية القائمة على تنفيذ القانون بالاطلاع على مثل هذه السجلات.

ويقول مكتب المحاسبة العامة الأميركي إن الأميركيين يشترون ما بين 65 و70% من ألماس العالم بما في ذلك الألماس الخام والأحجار المصقولة والحلي التي تحتوى على ألماس.

وأوضح أن الولايات المتحدة تستورد كميات قليلة نسبيا من الألماس الخام بالمقارنة مع دول أخرى، ولكنها مع ذلك اشترت ألماسا بنحو 816 مليون دولار من 53 دولة في العام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة