انخفاض الإصابة بسارس في الصين وتايوان وهونغ كونغ   
الثلاثاء 1424/4/4 هـ - الموافق 3/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
شرطيون صينيون مكممون خوفا من سارس (الفرنسية)

حذرت السلطات الصحية الصينية من أن المعركة ضد مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) لم تنته بعد، رغم الانخفاض الكبير في عدد الحالات المسجلة.

في هذه الأثناء انتقد مسؤول من منظمة الصحة العالمية بكين لحجبها معلومات بشأن انتشار المرض.

وفي حين تستمر بكين في الحث على استمرار الحيطة والحذر في ما يتعلق بسارس أشار مسؤول في منظمة الصحة العالمية إلى أن الانخفاض المفاجئ في عدد الحالات المسجلة يمكن أن يدفع المنظمة إلى رفع الصين عن قائمة الدول التي تنصح بعدم السفر إليها.

وبعد يوم واحد من عدم تسجيل أي حالة إصابة جديدة بسارس لأول مرة منذ بدأت الصين في نشر بياناتها بخصوص الإصابة بالمرض, حذر غاو كيانغ نائب وزير الصحة من أن هناك العديد من "المهمات الكبرى التي لا تزال أمامنا". وقال غاو "نحن مدركون تماما أن المعركة ضد سارس في الصين لم تنته بعد" ودعا إلى استمرار الحذر حتى القضاء على المرض.

ولا تزال الشكوك تحوم حول مصداقية البيانات الرسمية التي تنشرها الصين بشأن المرض منذ اعترفت في أبريل/ نيسان الماضي بأنها تسترت على حجم انتشار المرض بعد ظهوره في مقاطعة غوانغ جونغ الجنوبية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

غير أن إعلان بكين أمس الاثنين بعدم ظهور حالات إصابة جديدة لم يثن هيتوشي أوشيتاني الذي يقود حملة منظمة الصحة العالمية ضد سارس في آسيا عن التساؤل بشأن تلك البيانات.

ونقلت صحيفة (هيرالد تريبيون) عن أوشيتاني قوله "إننا نلقى تعاونا جيدا من سنغافورة وهونغ كونغ وكندا وحتى فيتنام، ولا تزال منظمة الصحة العالمية في حاجة ماسة إلى معلومات لا نحصل عليها من الصين". وأضاف "على مستوى السياسة, فقد تغيرت الأمور في الصين إلا أن ذلك لم يغير التوجهات على مستوى العمليات".

كما انتقد أوشيتاني إخفاق الصين بالإسهام في الجهود العالمية للتغلب على المرض. وأوضح "على عكس هونغ كونغ وسنغافورة, فإن الصين لم تعمل على الدراسات التعاونية العالمية كما لم تشارك بشكل نشط في أبحاث المختبرات الجماعية".

واستمر انخفاض حالات الإصابة في الصين اليوم الثلاثاء حيث لم تسجل سوى ثلاث حالات إصابة فقط ولم تسجل أي وفيات، وبذلك يبقى عدد الوفيات 334 حالة من بين 5329 إصابة.

وتتناقض مزاعم أوشيتاني مع تصريحات زملائه من المنظمة، حيث قال هينك بيكدام ممثل منظمة الصحة العالمية في الصين إن الانخفاض المستمر في حالات الإصابة بسارس في الصين قد يؤدي إلى رفعها من قائمة الدول التي تنصح المنظمة بعدم السفر إليها.

وقال بيكدام "أعتقد أنه إذا استمروا على هذا النحو فإننا سنرفع (الصين عن القائمة)" في إشارة إلى التحذير الذي أصدرته المنظمة بعدم السفر إلى مدن بكين وتيناغين ومقاطعات هيبي وشانخي ومنغوليا الصينية.

وأضاف "أعتقد أن (الوضع) يدعو للتفاؤل، لقد تشجعنا بانخفاض (عدد الحالات) ونعتقد أنه انعكاس لإجراءات السيطرة التي وضعتها الصين".

وقالت تايوان اليوم الثلاثاء إن ذلك ربما ينطبق على الجزيرة وقالت إنها طبقت معظم المواصفات المطلوبة لرفعها عن قائمة المنظمة.

وبعد انخفاض عدد حالات سارس المسجلة يوميا بشكل كبير في الأسابيع القليلة الماضية, قال المسؤول الحكومي عن مكافحة المرض في تايوان لي مينغ-ليانغ إن على تايوان الآن أن تخفض عدد المرضى في المستشفيات إلى أقل من 60 من أصل 270 مازالوا يتلقون العلاج.

وأعلنت هونغ كونغ المتضررة بسارس انخفاض عدد حالات الإصابة به حيث سجلت حالة وفاة واحدة اليوم الثلاثاء.

أما كندا التي لاتزال تعاني من عودة انتشار حالات سارس بعد أن كان قد أعلن خلوها من المرض, فقد سجلت حالة وفاة جديدة وعشر حالات إصابة ما يرفع عدد الوفيات إلى 32 حالة من بين 62 إصابة جديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة