أردوغان يرفض الضغوط الأوروبية لإغلاق ملف الكاتب باموك   
السبت 1426/11/17 هـ - الموافق 17/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:46 (مكة المكرمة)، 18:46 (غرينتش)
باموك متهم بالإساء للهوية التركية (الفرنسية)
قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إنه يعترف بحق حرية التعبير, لكنه انتقد ضغوط الاتحاد الأوروبي التي تمارس على أنقرة لطي ملف قضية الكاتب التركي أورخان باموك المتهم بالإساءة إلى الهوية الوطنية التركية.
 
وقال أردوغان خلال جولة وسط تركيا إن موقفه واضح من حرية الفكر "لأنني كنت شخصيا ضحية قيود من هذا النوع", موضحا أن قضية باموك سواء كانت عادلة أم لا فهي الآن أمام القضاء وينبغي انتظار النتائج قبل الإدلاء بأي تعليقات.
 
وقد مثل الكاتب التركي باموك اليوم أمام المحكمة في إسطنبول بتهمة "الإساءة المتعمدة إلى الهوية التركية" في تصريحات أدلى بها لمجلة سويسرية في فبراير/شباط الماضي, فحواها أن "ثلاثين ألف كردي ومليون أرمني قتلوا في تركيا، ولا أحد سواي يجرؤ على قول ذلك".
 
ويواجه باموك الذي نال جوائز أدبية عدة في الخارج, عقوبة السجن من ستة أشهر إلى ثلاثة أعوام. وقد حضر وفد من النواب الأوروبيين لدعمه, لكنه غادر بعدما أصيب بخيبة, آخذا على حكومة أنقرة تفويت فرصة لإثبات احترامها لحرية التعبير عبر إنهاء المحاكمة.
 
وأرجئت المحاكمة إلى السابع من فبراير/شباط المقبل في انتظار إذن من وزير العدل التركي لبدء المداولات بموجب بند في القانون الجزائي التركي.
 
وباشرت تركيا في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي, ولكن لايزال مطلوبا منها أن تلتزم تماما المعايير الديمقراطية في الاتحاد.
 
يذكر أن حكما بالسجن لمدة أربعة أشهر صدر بحق أردوغان لتلاوته قصيدة ذات خلفية دينية إسلامية في اجتماع عقد عام 1997.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة