إنهاء عمليات البحث بنيبال وارتفاع ضحايا الزلزال   
الاثنين 1436/7/16 هـ - الموافق 4/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:25 (مكة المكرمة)، 20:25 (غرينتش)

أعلن وزير الإعلام النيبالي ميندرا ريغال اليوم الاثنين إنهاء عمليات البحث والإنقاذ بعد تسعة أيام من زلزال مدمر ضرب البلاد وأسفر عن مقتل أكثر من 7200 بعد تراجع الآمال في العثور على أحياء تحت الأنقاض، في وقت أعلن مصدر في الاتحاد الأوروبي عن غموض مصير العشرات من الأوروبيين.

وقال ريغال إن عدد قتلى الزلزال ارتفع إلى سبعة آلاف و276، مشيرا إلى أن أربعة آلاف من 34 دولة ساهموا في عمليات الإنقاذ بعد وقوع الزلزال، وقال إن طواقم الإنقاذ الأجنبية ستواصل تقديم مساعداتها في القرى الريفية.

من جهته، قال المسؤول في وزارة الداخلية راميشور دانغال لوكالة رويترز إن فرق الدول الأجنبية التي تساهم في عمليات البحث والإنقاذ يمكن أن تنهي عملها وتغادر، مشيرا إلى أن الخبراء في رفع الأنقاض يمكنهم البقاء.

الزلزال أحدث دمارا هائلا ولا أمل في العثور على ناجين تحت الأنقاض (غيتي)

حصيلة الضحايا
ويعد الزلزال الذي ضرب نيبال يوم 25 أبريل/نيسان الماضي أسوأ زلزال يضرب البلاد منذ عام 1934، وقد أدى إلى إصابة أكثر من 14300.

كما تسبب الزلزال في دمار هائل، وقلّص كميات المواد الغذائية المتاحة، مخلّفا نحو 3.5 ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات غذائية فورية.

وقد أعلن مسؤولون في وقت سابق من اليوم عن عثور شرطة نيبال ومتطوعين على جثث نحو مائة من المتنزهين في الجبال والمزارعين دفنهم انهيار جليدي ناجم عن الزلزال المدمر، مشيرين إلى أنهم يبحثون وسط الثلوج والجليد عن عشرات آخرين مفقودين.

مفقودون وصدمة
من جهته أعلن مصدر في الاتحاد الأوروبي أن مصير نحو ستين من مواطني الاتحاد ما زال مجهولا بعد الزلزال المدمر في نيبال، وهو عدد يقل كثيرا عن تقديرات أوروبية سابقة تفيد بأن عدد المفقودين من مواطني الاتحاد يبلغ ألف شخص.

أكثر من ثلاثة ملايين نيبالي بحاجة للمساعدات (الأوروبية)

وأفادت تقارير بأن الأشخاص الستين كانوا في نيبال وقت وقوع الزلزال ولم يمكن الاتصال بهم، وبحسب المصدر ذاته فإن هذا العدد "يقل كل ساعة" مع وصول فرق الإنقاذ إلى مناطق نائية.

على صعيد متصل، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية في العاصمة برلين إنه تم إنقاذ مجموعة من المواطنين الألمان بطائرة مروحية، موضحا أنهم كانوا عالقين في أراض وعرة بنيبال.

ولم يحدد المتحدث عدد هؤلاء الأشخاص أو مكانهم، إلا أنه أشار إلى أن من المقرر أن يغادر هؤلاء الألمان نيبال عن طريق العاصمة كتماندو الأسبوع الحالي.

يشار إلى أن الزلزال العنيف الذي ضرب أرجاء نيبال، أوجد حالة تشبه أزمة صدمة نفسية لدى عامة الشعب. وقد رصدت الجزيرة حالة قلق مستمر يعيشها النيباليون مع استمرار الهزات الارتدادية, والتخوف من انقطاع معظم مقومات الحياة عن الأماكن المدمرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة