الداخلية العراقية تفصل العشرات من ضباط الشرطة   
الأحد 28/3/1436 هـ - الموافق 18/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

قالت مصادر في وزارة الداخلية العراقية إن الوزارة قررت فصل 84 ضابطاً من شرطة محافظة صلاح الدين بحجة شمولهم بقانون الاجتثاث، وأن بعضهم عمل مع النظام العراقي السابق.

وقال ضابط من بين المفصولين، للجزيرة، إنه تفاجأ بقرار وقف راتبه ورواتب زملائه الذين مازالوا في جبهات القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية, وفق قوله.

وقالت مصادر إعلامية للجزيرة إن تنظيم الدولة فجّر معظم منازل هؤلاء الضباط، الذين مازال أغلبهم يقاتلون على جبهات القتال حتى الآن دون معرفةٍ منهم بقرار فصلهم.

من جانب آخر، دعا اتحاد القوى الوطنية، الممثل للكتل السنية بالبرلمان رئيس الوزراء حيدر العبادي لإيقاف قرار لوزارة الداخلية يقضي بإحالة المئات من الضباط إلى التقاعد.

وفي مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان ببغداد اليوم الأحد، دعا النائب عن اتحاد القوى الوطنية أحمد الجبوري الوزارة إلى مراجعة القرار وإنهاء أوامر الإعفاء، معتبراً أن السبب الحقيقي لإعفاء الضباط هو استهداف شخصيات معينة وإخفاء حقيقة ما حدث من انهيار أمني في الموصل مركز محافظة نينوى في يونيو/حزيران الماضي.

ولفت الجبوري إلى أن غالبية الضباط الذين تم إعفاؤهم من محافظات كركوك (شرق) ونينوى وصلاح الدين(شمال) وغالبية سكان المحافظات الثلاث من السنة.

وأشار إلى أن الاتحاد طالب وزير الداخلية محمد سالم الغبان بالتحقيق بموضوع إعفاءات الضباط، وأن الوزير شكل لجنة تحقيق لمعرفة ملابسات أوامر إنهاء الخدمة، دون أن يورد تفاصيل أكثر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة