غواصة تُنجز أول بحث كامل عن الطائرة المفقودة   
الخميس 17/6/1435 هـ - الموافق 17/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:11 (مكة المكرمة)، 6:11 (غرينتش)

أنجزت الغواصة الآلية "بلوفين-21" أول مهمة كاملة لها في مسح منطقة في قاع المحيط الهندي بحثا عن حطام الطائرة الماليزية المفقودة، ويجري حاليا تحليل البيانات التي جمعتها كما أعلن مسؤولون اليوم الخميس.

وكانت الغواصة قامت بمهمتين أوليين لكنهما اختصرتا قبل الموعد المحدد لانتهائهما، ولم تفض البيانات التي جمعت خلال هاتين المهمتين إلى أي جديد. وتقوم الغواصة غير المأهولة المجهزة برادار تحت الماء "سونار" بمسح منطقة تقع على بعد 2170 كلم شمال غرب بيرث، كبرى مدن الساحل الغربي لأستراليا.

وكانت المهمة الأولى للغواصة اختصرت بعدما تبين أن منطقة البحث التي أرسلت لمسحها هي أعمق من الحد الأقصى الذي يمكنها الغوص إليه (4500 متر). أما المهمة الثانية فاختصرت لأسباب فنية لم تحدد.

وقال "المركز المشترك لتنسيق الوكالات" المكلف بتنظيم أعمال البحث عن الطائرة المفقودة إن الغواصة بلوفين-21 "نفذت مهمتها بالمدة الكاملة" المحددة لها ليل الأربعاء الخميس "في منطقة البحث، وهي تستعد لمهمتها التالية".

و"بلوفين 21" على هيئة طوربيد وطولها 4.93 أمتار، وهي مزودة بجهاز رادار تحت الماء، وتُستخدم هذه الآلية لأخذ عينات من قاع البحار خلال عمليات البحث أو انتشال حطام أو بحث عن الآثار أو لرسم خرائط المحيطات، إضافة إلى عمليات رصد الألغام المائية.

ويبلغ وزن الغواصة 750 كلغ، ويمكن أن تظل تحت الماء لمدة عشرين ساعة، لكن لا يمكنها الغوص لأعمق من 4500 متر كحد أقصى.

ووفق البحرية الأميركية، فإن مسح قاع المحيط في كل منطقة البحث سيستغرق ما بين ستة أسابيع وشهرين.

يُذكر أن الطائرة الماليزية كانت تقوم برحلة بين كوالالمبور وبكين في الثامن من مارس/آذار عندما اختفت من شاشات الرادار بعيد إقلاعها، وعلى متنها 239 شخصا.

وبينما كانت الطائرة تحلق بين ماليزيا وفيتنام قامت بتغيير وجهتها فجأة نحو الغرب وحلقت فوق ماليزيا باتجاه مضيق مالاكا، ووفق بيانات لأقمار اصطناعية فإن الطائرة تحطمت في المحيط الهندي بعدما غيرت وجهتها بشكل كامل ولأسباب لا تزال مجهولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة