مسلمو أميركا يطلقون حملة للتعريف بالرسول الكريم   
السبت 20/1/1427 هـ - الموافق 18/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:42 (مكة المكرمة)، 22:42 (غرينتش)
حملة كير تأتي في إطار رد الفعل الإسلامي المحتج على الإساءة لمقام النبوة (رويترز)

عقد مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية -كير- وهو أكبر منظمة إسلامية تعنى بإبراز صورة الإسلام والمسلمين لدى وسائل الإعلام الأميركية, عددا من المؤتمرات الصحفية في كل من الولايات المتحدة وكندا لتوضيح حملة التعريف بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
 
عقدت كير 12 مؤتمرا صحفيا عبر فروعها البالغ عددها 31 فرعا, أعلنت خلالها عن تخصيص عام 2006 الحالي عاما لتوعية الرأي العام الغربي بحياة وتعاليم النبي الكريم محمد عليه السلام.
 
وبدأت كير الحملة بسلسلة خطوات اشتملت على توفير نسخ مجانية من بعض أفضل المواد التعريفية -مصورة ومكتوبة- باللغة الإنجليزية عن النبي الكريم, والتعرف عليه وعلى تعاليمه للأميركيين والكنديين. ومن المتوقع أن تصل كلفة الحملة التعريفية هذه حوالي 2 مليون دولار أميركي.
 
"
مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية أطلق حملة جعلت من هذا العام عاما للرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 
"
كير, دعمت مشروعها بإطلاق موقع إلكتروني خاص بعنوان "تعرف على حياة محمد عليه السلام" هو:www.cair.com/muhammad. ويمكن لزوار الموقع الحصول على شريط تلفزيوني وثائقي عن حياة النبوة الكريمة بعنوان محمد: تراث رسول أو كتاب "محمد" للدكتور يحيى إمريك.
 
وفضلا عن هذا فإن الموقع المذكور يوفر نبذة مختصرة عن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وقاعدة بيانات بعنوان "محمد من خلال كلماته" تضم عددا كبيرا من أحاديث الرسول المترجمة إلى اللغة الإنجليزية.
 
وبخصوص قضية الإساءة الأخيرة لمقام النبوة الكريم في صحيفة دانماركية, يوفر الموقع إرشادات للناشطين المسلمين حول سبل التعامل مع هذه الأزمة أسمته كير أساليب العمل الإعلامي والجماهيري المنظم والسلمي.
 
واعتبرت كير الأزمة الأخيرة بمثابة "فرصة للتعلم" عن الإسلام والمسلمين كما أنها فرصة للاختيار بين "التعددية القائمة على الفهم والاحترام المتبادل وبين التعصب القائم على الشك وعدم المعرفة".
 
وكانت كير أطلقت في شهر مايو/ أيار الماضي مبادرة لتوفير نسخ مجانية من ترجمة القرآن الكريم إلى اللغة الإنجليزية للأميركيين الراغبين في التعرف على كتاب الله, وذلك ردا على التقارير التي أشارت إلى تدنيس المصحف الكريم بمعسكر غوانتانامو الأميركي. وقالت كير إنها تلقت 27 ألف طلب للحصول على المصحف حتى الآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة