المستوطنون يصعدون ضد تفكيك مستوطنات غزة   
الأربعاء 10/11/1425 هـ - الموافق 22/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:49 (مكة المكرمة)، 17:49 (غرينتش)
جيش الاحتلال وشرطته لن يستخدما السلاح لإخلاء مستوطني غوش قطيف (الفرنسية- أرشيف)

صعد المستوطنون الإسرائيليون من وتيرة معارضتهم لخطة إخلائهم من مستوطنات قطاع غزة في إطار خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للانسحاب من هناك.
 
وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية إن مستوطنين من قطاع غزة بدؤوا يشهرون نجمة داود التي ترمز إلى محرقة اليهود للتنديد بخطة الانسحاب التي تتضمن إخلاء 8000  مستوطن.
 
ونفى أحد المستوطنين أن يكون القصد من رفع الشعار تشبيه الخطة بما فعلة النازيون ضد اليهود, موضحا أن "نجمتنا برتقالية وليست صفراء, كما أنها لا تتضمن عبارة يهودي".
 
وفي تصريحات نقلتها إذاعة جيش الاحتلال حذر رئيس الشرطة الإسرائيلية موشي كرادي من احتمال نجاح المستوطنين من خلال تنظيمهم التظاهرات في منع تنفيذ الانسحاب المقرر العام المقبل.
 
واعتبر كرادي أن إخلاء المجمع الاستيطاني جنوب قطاع غزة الذي يطلق عليه مجمعع غوش قطيف سيكون "أصعب من إخلاء ياميت" وهي المستوطنة التي أخلتها إسرائيل بالقوة عام 1982 في سيناء.
 
وأوضح أن "الشرطة لن تكون مسلحة لإخلاء غوش قطيف ولن تستخدم وسائل عنيفة, لن نستخدم سوى أذرعنا".
 
وكرر رئيس الشرطة التحذير من مخاطر تنفيذ المتطرفين من اليمين اعتداءات تستهدف شخصيات إسرائيلية والمسجد الأقصى  بهدف منع الانسحاب الإسرائيلي المتوقع.
 
فالرشتاين يعيش في مستوطنة عوفرا بالضفة وحرض ضد إخلاء مستوطنات غزة (الفرنسية)
عصيان مدني
يأتي ذلك بعد أن أعلن مجلس المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية وغزة الذي يشمل عشرات آلاف المستوطنين المتطرفين, تضامنه مع الدعوة إلى العصيان المدني الصادرة عن بنحاس فالرشتاين أحد قادته.
 
وكان فالرشتاين دعا في رسالة المستوطنين الـ250 ألفا المقيمين في الأراضي الفلسطينية إلى تلبية دعوته الى "العصيان المدني" "بكثافة", مؤكدا انها ليست تحريضا على التمرد.
 
كما أعلن مجلس حاخامات المستوطنات في بيان دعمه لدعوة فالرشتاين, مؤكدا ان "طرد يهود من منازلهم مخالف للتوراة". وجدد مجلس الحاخامات الدعوة التي وجهها قبل بضعة أشهر إلى الجنود من أجل أن يرفضوا تنفيذ الأوامر بإخلاء المستوطنات.
 
وكانت مجموعة من المستوطنين رفضوا قبول تعويض حكومي نظير مغادرة نحو 21 مستوطنة بقطاع غزة فيما قبلها البعض الآخر.
 
وتحاول الحكومة الإسرائيلية تمرير الانسحاب بأقل الخسائر الممكنة، واقترحت قانونا على الكنيست حظي بموافقة أولية  يعرض الإسرائيليين للسجن قرابة خمس سنوات إذا أعاقوا عمل قوات الأمن التي ترسل لإجلاء المستوطنين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة