قوة فرنسية إسبانية لمحاربة تنظيم القاعدة   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)
اتفاق فرنسي-إسباني على مواجهة القاعدة
اتفقت فرنسا وإسبانيا على تشكيل فريق أمني مشترك للتحقيق في حقيقة الوجود والتمويل الذي يتلقاه تنظيم القاعدة من بعض المؤسسات الموجودة في إسبانيا، بعدما تبنى مسؤولية تفجير أحد القطارات الإسبانية الذي أدى إلى مصرع عدد كبير من الأشخاص.
 
جاء ذلك عقب محادثات الوزير العدل الإسباني خوان فرناندو في برشلونة مع نظيره الفرنسي دومينيك بيرن التي تناولت أيضا تدعيم التعاون بين البلدين في مواجهة جماعة إيتا الانفصالية بإقليم الباسك.
 
وستضم القوة عناصر من الشرطة والقضاء، وستتعاون في شن حملات ضد إيتا والإسلاميين وستركز في عملها على عناصر التمويل. وستمنح السلطات الإسبانية للشرطة الفرنسية جميع الصلاحيات اللازمة لشن عمليات داخل أراض إسبانية.
 
كما رحب وزير الدفاع الإسباني خوسيه بونو ونظيرته الفرنسية ميشيل أليو ماري خلال محادثاتهما أيضا ببرشلونة بمبادرة تشكيل قوات شرطة خاصة تقوم بمهام تغطي فرنسا وإسبانيا والبرتغال وهولندا وإيطاليا.

يأتي ذلك عقب إعلان الشرطة الإسبانية أمس اعتقال عشرة أشخاص معظمهم من الباكستانيين يشتبه في صلتهم بما يسمى التطرف الإسلامي، وذلك في عملية بمنطقة كاتالونيا شمال شرقي إسبانيا.

وأجرى عشرة وزراء إسبان وفرنسييين في برشلونة محادثات للإعداد للقاء اجتماع بين رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتير والرئيس الفرنسي جاك شيراك بمدينة سرقسطة شمال شرق إسبانيا في السابع من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة