تهديدات إلكترونية تواجه شركات النفط والغاز   
الأحد 28/5/1437 هـ - الموافق 6/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:50 (مكة المكرمة)، 22:50 (غرينتش)

قال خبير أمني إنه يجب على شركات النفط والغاز أن تكون قلقة للغاية بشأن تهديدات قراصنة الإنترنت الذين يستهدفون البنية التحتية الحيوية، لأنها تشكل محاولة لسرقة السلع أو التسبب في انفجارات.

وقال ألكسندر بولياكوف من شركة البرمجيات "إي.آر.بي سكان" إن التهديدات خطيرة في الوقت الراهن على نحو خاص لأن أسعار النفط منخفضة للغاية، وهو الأمر الذي يضع الصناعة تحت ضغوط متزايدة لخفض التكاليف.

وعرض بولياكوف في مؤتمر للأمن عُقد في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية كيف تمكن هو وزملاؤه من خلق هجوم "إثبات صحة مفهوم" لتفريغ خزان نفط دون أن يُكشف أمرهم، وذلك عبر استخدام برنامج مراقبة خاص بشركة نفطية.

ولما كان يمكن تفريغ صهاريج دون اكتشاف الأمر، فإنه يمكن أيضا حسب بولياكوف "وضع النفط مرة أخرى في النظام دون أن يعلم أحد، وهي إستراتيجية قد تكون جذابة للمنظمات الإرهابية التي تبحث عن غسل النفط من مرافق الإنتاج العراقية التي تسيطر عليها".

وقال الخبير الأمني إنه من خلال أجزاء من البرمجيات المتصلة بالإنترنت، يمكن تنفيذ "هجمات قاتلة" عن بُعد.

وهناك العديد من البرمجيات المستخدمة في قطاع النفط، من جهاز الحفر النفطي إلى محطات الوقود التي يمكن استهدافها.

وكل نقطة في سلسلة التوريد هذه تعتمد على نحو متزايد على أجهزة الاستشعار التي ترصد وتقيس الضغط ومستويات الوقود والتدفقات في الأنابيب وكميات النفط والحرارة، وما إذا كانت المعدات تعمل على نحو صحيح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة