34 قتيلا باشتباكات بجنوب اليمن   
الجمعة 1433/5/21 هـ - الموافق 13/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:36 (مكة المكرمة)، 17:36 (غرينتش)

مقتل العشرات خلال خمسة أيام من المعارك بين الجيش اليمني ومقاتلي القاعدة في الجنوب (الفرنسية-أرشيف)


قتل 34 شخصا على الأقل اليوم في مدينة لودر بمحافظة أبين جنوب اليمن في الاشتباكات الجارية بين القوات الحكومية ومقاتلين مرتبطين بتنظيم القاعدة منذ خمسة أيام، قُتل خلالها مائتا شخص.

وأوضحت وزارة الدفاع اليمنية في بيان لها أن "28 متشددا قتلوا في اشتباكات غربي لورد"، وقالت مصادر محلية وقبلية إن من بين القتلى "ثلاثة متشددين وثلاثة مسلحين قبليين كانوا يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية"، مضيفة أن القوات الجوية اليمنية قصفت موقعين تسيطر عليهما جماعة "أنصار الشريعة" المرتبطة بالقاعدة، لكن لم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو جرحى جراء القصف.
 
وشن الجيش اليمني قبل نحو خمسة أيام هجوما على مقاتلين إسلاميين هاجموا معسكرا للجيش خارج لودر، وقال مسؤولون إن ما لا يقل عن مائتي شخص قتلوا في اشتباكات وهجمات جوية في منطقة لودر منذ يوم الاثنين عندما هاجمت جماعة أنصار الشريعة معسكرا للجيش هناك.

وتقع لودر بمحافظة أبين التي تسيطر القاعدة على قطاعات واسعة منها منذ نهاية مايو/أيار 2011، وتشهد مواجهات دامية مستمرة بين عناصر التنظيم والقوات الحكومية التي تحاول استعادة السيطرة على المحافظة، وخصوصا على عاصمتها زنجبار، وتسيطر القاعدة جنوبي اليمن أيضا على أجزاء من محافظة شبوة المجاورة.

وسيطرت الجماعة على مساحات كبيرة من محافظة أبين خلال الاحتجاجات التي أدت للإطاحة بالرئيس السابق علي عبد الله صالح وتولي نائبه عبد ربه منصور هادي السلطة مكانه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة