إعصار دين ينتقل للدرجة الخامسة مع اقترابه من المكسيك   
الثلاثاء 8/8/1428 هـ - الموافق 21/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:18 (مكة المكرمة)، 4:18 (غرينتش)
مكسيكو أجلت آلاف الأشخاص تحسبا لخطورة إعصار دين (رويترز)

انتقل إعصار دين مع اقترابه من المكسيك إلى الدرجة الخامسة القصوى في تصنيف الأعاصير.
 
وأوضح المركز الوطني الأميركي للأعاصير أن دين اكتسب مع اقترابه للسواحل المكسيكية قوة كبيرة ووصلت شدته إلى الفئة الخامسة.
 
وقطع الرئيس المكسيكي فيليب كالديرون زيارته لكندا حيث كان يجري مباحثات مع الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس وزراء كندا ستيفن هاربر، ليعود إلى بلاده لمتابعة آثار تداعيات الإعصار.
 
وأجلت السلطات المكسيكية في وقت سابق نحو 80 ألف سائح كانوا في المنتجعات البحرية في كانكون وكوزوميل التي أصيبت بأضرار جسيمة عندما ضربها إعصار ويلما عام 2005.
 
وهرب عشرات الآلاف من السائحين الأجانب من منتجعات المايا ريفييرا بالمكسيك التي تقع إلى الشمال من مسار الإعصار.
 
وأعلنت شركات نفط مكسيكية تعليق تصدير شحنات النفط الخام وإجلاء أزيد من 14 ألفا من العمال من حقول نفطية ضخمة جنوب المنطقة.
 
تعبئة بتكساس
وتوقعت مصادر علمية ألا يضرب الإعصار ساحل الخليج الأميركي ولكنه سيعبر شبه جزيرة يوكاتان قبل أن يصل إلى خليج كامبيتشي ومنه إلى وسط المكسيك.
كالديرون (يسار) قطع اجتماعه مع بوش (يمين) وهاربر ليتابع الوضع في بلاده (الفرنسية)

ورغم ذلك أعلنت سلطات ولاية تكساس الأميركية تعبئة كبيرة تحسبا لوقوع فيضانات بسبب أمطار غزيرة ناجمة عن الإعصار.
 
وشملت التعبئة قوات الحرس الوطني وفرق الإنقاذ التي وضعت في حالة طوارئ.
 
وجهزت الولاية ملاجئ ووضعتها في 28 نقطة تجمع، وشحنت 80 ألف برميل من الوقود إلى محطات الوقود في المنطقة.
 
كما أرسلت الولاية ست طائرات من طراز 130-سي إلى أقصى جنوب الولاية لتكون على أهبة الاستعداد لنقل الحالات المرضية الحرجة من المستشفى، فضلا عن توفير ثلاثة آلاف حافلة تحسبا لأي حالات إجلاء محتملة.
 
وتسبب الإعصار الذي ضرب الاثنين سواحل جامايكا في حدوث فيضانات في العاصمة كينغستون وتساقط أمطار غزيرة وإغلاق الشوارع بالأشجار وسقوف المنازل المتحطمة.
 
وارتفعت حصيلة ضحايا الإعصار في الكاريبي إلى تسعة قتلى، اثنان منهم في المارتينيك –التي تديرها فرنسا- واثنان في الدومينيكان وأربعة في هايتي وواحد في جامايكا.
 
مساعدات دولية
ولايات أميركية تعرضت لفيضانات مدمرة بسبب إعصار دين (رويترز) 
وفي نيويورك أعلن مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية التابع للأمم المتحدة أن المنظمة الدولية قررت إرسال فريق مساعدة للطوارئ إلى بيليز قبل وصول الإعصار دين.
 
وقالت المتحدثة باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن "الأمم المتحدة على اتصال وثيق مع حكومات الدول التي ضربها الإعصار"، وأنها مستعدة "لتقديم أشكال أخرى من الدعم لجهود الإغاثة، بما فيها تخصيص أموال للحالات الطارئة".

وفي سياق متصل استعد مكوك الفضاء الأميركي أنديفور للعودة إلى الأرض من محطة الفضاء الدولية قبل موعده بيوم تحسبا لاحتمال أن تضطر إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إلى إخلاء مركز هيوستون بسبب الإعصار.
 
عواصف وفيضانات
وفي الولايات المتحدة أدت العواصف والفيضانات إلى مقتل ستة أشخاص في مينيسوتا وستة آخرين في أوكلاهوما وواحد في تكساس.
 
وفي الصين ارتفعت حصيلة إجمالي ضحايا الإعصار سيبات إلى 29 شخصا، فيما لا تزال توابعه تتسبب في مزيد من الأضرار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة