إيران تؤكد لروسيا تمسكها ببقاء الأسد   
السبت 30/7/1437 هـ - الموافق 7/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 8:53 (مكة المكرمة)، 5:53 (غرينتش)

قال علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية إن بلاده تعتبر بقاء بشار الأسد رئيسا لـ سوريا أمرا ضروريا، وإن طهران أبلغت الإدارة الروسية بموقفها هذا بشكل واضح، وفق ما ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية.

وتأتي تصريحات ولايتي في وقت يتزايد فيه الحديث عن تباين في إستراتيجيات ومصالح البلدين تجاه النزاع السوري وتطوراته.

ورغم اعتبار ولايتي -في تصريحاته- تعاون طهران وموسكو في سوريا إستراتيجيا لما فيه صالح نظام الأسد وحزب الله اللبناني وإيران، فإنه أشار إلى توجسات إيرانية تجاه السياسة الروسية في المنطقة، بينها قلقها تجاه نتائج الدعم الروسي للأكراد في شمالي سوريا والمضي في ذلك دون مراعاة مصالح إيران التي تتخوف من قوة الأكراد هناك وتمددها ومآلاتها. 

وخلال الحرب الدائرة في سوريا، ظل التنسيق بين روسيا وإيران في دعم الأسد مستمرا دون أن يتأثر بالدمار الكبير الذي ألحقه النظام بمختلف المدن والبلدات السورية، لكن مع ذلك ظلت اتجاهات عديدة ترى في هذا التنسيق والتحالف هشاشة واضحة بسبب تباين أهداف البلدين في سوريا.

ومنذ فترة كان خلاف البلدين واضحا تجاه مجمل تطورات الملف السوري وإدارته وقدرة موسكو على المضي قدما بإستراتيجياتها في مختلف التصورات الدولية لتسوية النزاع، وهو ما بدا جليا في الجوانب الدبلوماسية التي صاحبت المراحل المختلفة لجولة مفاوضات جنيف الأخيرة ومرحلة ما بعد تعثرها.

وقبل فترة، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن التنسيق مع موسكو لا يعني أن طهران توافق على كل إستراتيجيات موسكو في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة