حسم الخلاف حول دستور الخرطوم   
الخميس 1427/4/13 هـ - الموافق 11/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:21 (مكة المكرمة)، 9:21 (غرينتش)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

تحدثت الصحف السودانية الصادرة اليوم الخميس عن طي الخلاف بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية حول دستور العاصمة القومية بعد تدخل مباشر من رئاسة الجمهورية، وتجدد المظاهرات المناوئة لاتفاق أبوجا وسط الخرطوم, وإعلان وفاة 12 شخصا جراء الإصابة بالإسهال المائي ببعض الولايات.

"
المؤتمر الوطني والحركة الشعبية حسما خلافاتهما حول دستور ولاية الخرطوم بعد التوصل لصيغة توفيقية حول مصادر التشريع
"
السوداني
الحاكمية لله
قالت صحيفة السوداني المستقلة إن المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان حسما خلافاتهما حول دستور ولاية الخرطوم بعد التوصل لصيغة توفيقية حول مصادر التشريع.

واتفق الجانبان على عبارة الحاكمية لله التي كانت ترفضها الحركة, وأكد الطرفان في اجتماع عاصف لكتلتي الحركة والمؤتمر الوطني على خصوصية ولاية الخرطوم باعتبارها العاصمة القومية التي تضم كافة كيانات الشعب السوداني.

وفى ذات الاتجاه قالت الرأي العام إن اجتماع الطرفين أجاب على تساؤلات الحركة ما أدى إلى حسم كافة المتعلقات من خلاف.

تظاهرات بالخرطوم
أشارت صحيفة ألوان إلى المظاهرات التي قادها طلاب من ولايات دارفور الثلاث بالجامعات والمعاهد العليا السودانية وسط العاصمة الخرطوم.

كما قالت صحيفة الانتباهة إن المتظاهرين جددوا تنديدهم ورفضهم للاتفاق الذي وقعته الحكومة مع مني أركو رئيس أحد فصائل حركة تحرير السودان.

وأضافت أن المتظاهرين رفعوا شعارات ولافتات احتجاجا على التوقيع الجزئي لاتفاق أبوجا وطالبوا رئيس الفصيل الآخر من الحركة عبد الواحد محمد نور بعدم التوقيع على الاتفاق الذي وصفوه بالناقص.

حالات وفاة
نقلت صحيفة الأيام عن وزارة الصحة أن حالات الإصابة بالإسهال المائي قد بلغت 170 منها ثماني حالات وفاة.

وعزا وزير الصحة بولاية الخرطوم ذلك إلى البيئة غير الصحية بعدد من المناطق بولاية الخرطوم.

لكن صحيفة الرأي العام أكدت أن عدد الوفيات قد بلغ 12 حالة بسبب المرض ما يستدعى عملا متكاملا ووقاية عاجلة في كل المناطق التي ظهر بها المرض.

وقالت إن وزير الصحة بولاية الخرطوم الصادق الهادي أبلغها عن اتساع دائرة المرض بولاية الخرطوم.

"
مجموعة مسلحة من الحركة الشعبية بدأت تحرشها بإطلاق نار على عربة الإعلام لمؤتمرالتعايش
 بين القبائل بكردفان ما أدى لتبادل إطلاق النار دون وقوع إصابات
"
منير شيخ الدين/
رأي الشعب
اقتحام مسلح

ذكرت صحيفة رأى الشعب أن مجموعة مسلحة قوامها 50 شخصا من عناصر الحركة الشعبية اقتحمت أمس بجنوب كردفان قاعة لمؤتمر التعايش السلمي بين القبائل الذي يقيمه الحزب القومي الديمقراطي الجديد.

وأجبرت المجموعة المشاركين في المؤتمر من أعضاء الحزب وبعض مسؤولي حكومة الولاية وأعضاء المجلس الوطني على إخلاء القاعة ومن ثم المنطقة بعد أن منحتهم فرصة ساعة واحدة.

وقال منير شيخ الدين رئيس الحزب للصحيفة إنهم انصاعوا لأوامر المجموعة بفض المؤتمر حقنا للدماء رغم وجود أعداد كبيرة من مسؤولي حكومة جنوب كردفان بقاعة المؤتمر.

وأكد أن المجموعة المعتدية قد بدأت تحرشاتها بإطلاق أعيرة نارية على عربة الإعلام التابعة للمؤتمر، ما أدى إلى تبادل لإطلاق النار مع الحراسة التي كانت ترافقها دون وقوع إصابات.

وأشار إلى أن المؤتمر كان سيناقش أمر التعايش السلمي بين القبائل في الولاية ورتق النسيج الاجتماعي بها بجانب أهمية القانون والدولة في حماية المواطن إضافة إلى تقديم شرح واف للبروتوكول الخاص بجبال النوبة في اتفاقية السلام.
ـــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة