هندوسية تفشل بمنع الزوج من تحويل ابنهما للإسلام   
الخميس 1428/12/18 هـ - الموافق 27/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:09 (مكة المكرمة)، 16:09 (غرينتش)
تثير قوانين الأحوال الشخصية نزاعا بين الطوائف الماليزية المختلفة (رويترز-أرشيف)

رفضت المحكمة الماليزية العليا طلبا من امرأة هندوسية بمنع زوجها المنفصل عنها من تحويل ابنها الأصغر إلى الإسلام بعد أن أشهر الأب والابن الأكبر إسلامهما.

ورفعت آر سوباشيني دعوى قضائية بعد أن تحول الزوج والابن البالغ من العمر أربع سنوات حاليا إلى الإسلام عام 2006، وتقول إنها تخشى الآن أن يحول الأب ابنها البالغ من العمر عامين والذي مازال يقيم معها إلى الإسلام كذلك.

ورفضت المحكمة العليا طلبها لاعتبارات إجرائية مما يتيح لها الفرصة للمحاولة من جديد، لكن أحد القضاة أشار إلى أن اختصاص المحكمة مقيد نظرا لأن الزوج أصبح مسلما ويخضع للشريعة الإسلامية.

وقال نك هاشم نك عبد الرحمن أحد القاضيين اللذين رفضا القضية "لا يمكن للمحاكم المدنية والمحاكم الشرعية التعدي على اختصاصات بعضها البعض".
 
من جانبه ذكر محامي سوباشيني أنه رغم خسارة موكلته القضية لاعتبارات إجرائية فإن أقوال القضاة أوضحت أنهم يقرون بحق الزوج الذي أشهر إسلامه حديثا في إحالة القضية إلى محاكم إسلامية.

يُذكر أن الزواج بين المسلمين وغير المسلمين ممنوع في ماليزيا. ويقول المحامون إنه إذا تحول زوج غير مسلم إلى الإسلام ينتهي بذلك عقد الزواج، وإن كان من الممكن استمراره حسب القانون المدني لكن المحاكم الإسلامية لا تعترف به.

وأصبحت قوانين الأحوال الشخصية ساحة قتال بين الطوائف الماليزية المختلفة، إذ يشكو غير المسلمين من أن المحاكم المدنية أصبحت ترحب بالتخلي عن اختصاصاتها للمحاكم الإسلامية فيما يتعلق بقضايا التحول إلى الإسلام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة