شيراك يدعو إلى نظام متعدد الأطراف   
الخميس 1424/11/17 هـ - الموافق 8/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شيراك: العالم المتعدد الأقطاب بات واقعا (الفرنسية)
طالب الرئيس الفرنسي جاك شيراك بأن يكون عام 2004 عام التجديد والتعددية بالنسبة للأمم المتحدة.

ودعا في خطبة وجهها إلى السلك الدبلوماسي بمناسبة العام الجديد إلى اتباع نهج جديد متعدد الأطراف يحكمه القانون، قائلا إن النظام المتعدد الأقطاب بات واقعا الأمر الذي يؤكد أن العالم يسير في اتجاه عالم يسوده تقاسم أكبر للنفوذ السياسي والاقتصادي والثقافي.

ونبه شيراك إلى ضرورة توخي الحذر حتى لا تنحرف العلاقات بين هذه الأقطاب إلى الخصومة والمواجهة وبالتالي إلى الفوضى. ودعا الدول الأعضاء إلى الاستعداد لاتخاذ قرارات فور انعقاد الجمعية العامة المقبلة, بهدف تكييف الأمم المتحدة مع الواقع الجغرافي السياسي الجديد في القرن الحادي والعشرين.

وأشار شيراك إلى أن السنة المنتهية شهدت العديد من التجاوزات باستخدام القوة بدون موافقة الأمم المتحدة, الأمر الذي أدى إلى تحفيز الرأي العام في العالم بأسره وأدى إلى انقسامات داخل الأسرة الدولية.

وأقر بأن القوة العسكرية يمكن أن تكون مشروعة في بعض الظروف", غير أنه اعتبر أنها بعد الحرب على العراق لم تعد كافية للتصدي للتهديدات الجديدة التي يواجهها الأمن الدولي.

ورأى الرئيس الفرنسي أن "إصلاح النظام الدولي يجب أن يشمل أيضا قواعد التجارة العالمية، متمنيا في هذا الصدد أن تلبى حاجات الدول الفقيرة اعتبارا من هذه العام وأن يتم وضع نظام خاص بأفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة