محكمة مصرية تبطل براءة ضباط شرطة في قضية تعذيب   
الاثنين 1429/2/4 هـ - الموافق 11/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)

منظمات حقوقية تقول إن التعذيب يمارس في السجون المصرية (الفرنسية-أرشيف)

قضت محكمة النقض المصرية بإبطال حكم ببراءة ثلاثة ضباط شرطة وشرطي سري في قضية تعذيب رجل حتى موته قبل 13 عاما.

وقالت مصادر قضائية إن المحكمة أمرت بإعادة محاكمة الرجال الأربعة أمام دائرة جديدة بمحكمة الجنايات بعد أن طلبت النيابة العامة نقض الحكم وإعادة المحاكمة.

وأشارت إلى أن النيابة تنسب للمتهمين تعذيب الضحية عبد الله إبراهيم حتى الموت أثناء محاولتهم انتزاع اعتراف منه بارتكاب جريمة قتل، وكذلك تعذيب أفراد أسرته بتجريدهم من ملابسهم وتعليقهم على أحد الأبواب وضربهم في مركز الشرطة بمدينة بيلا في محافظة كفر الشيخ بدلتا النيل.

وتمثل إعادة محاكمة رجال الشرطة الأربعة القضية الأحدث ضمن سلسلة من قضايا التعذيب التي أصدرت فيها المحاكم أحكاما مشددة في السنوات الأخيرة.

وتقول منظمات حقوقية محلية ودولية إن التعذيب يمارس في السجون ومراكز الاحتجاز في مصر. ويقول ضحايا إنهم تعرضوا للضرب والصعق بصدمات كهربائية.

وفي المقابل تؤكد الحكومة المصرية أنها تعارض التعذيب وتحاكم رجال الشرطة الذين توجد أدلة على ممارستهم له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة