بوش يربط حرب العراق بالمعركة ضد القاعدة   
الأربعاء 1428/7/11 هـ - الموافق 25/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:00 (مكة المكرمة)، 2:00 (غرينتش)

بوش حذر من أن الانسحاب من العراق سيقود إلى فوضى بالمنطقة (رويترز)

هاجم الرئيس الأميركي جورج بوش منتقديه الديمقراطيين الذين يرون أن عمليات تنظيم القاعدة في العراق لا صلة لها بمنفذي هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

وقال بوش في كلمة أمام عسكريين وأسرهم في قاعدة جوية بمدينة شارلستون إن "القاعدة في العراق مجموعة مكونة من إرهابيين أجانب ويديرها على نطاق واسع إرهابيون أجانب وولاؤهم لزعيم إرهابي أجنبي هو أسامة بن لادن".

وأشار إلى تقرير استخباراتي رفعت عنه السرية حديثا وذلك أثناء رده بانفعال على انتقاد بأن التركيز على العراق شتت الجهود عن الحرب الأوسع على الإرهاب، وقال إن عمليات القاعدة في هذا البلد تشكل تهديدا مباشرا للولايات المتحدة.

ووصف بوش تنظيم القاعدة في العراق بأنه عضو كامل في شبكة القاعدة وقال إن الاندماج بينهما تحالف قتلة، وكرر رأيه الذي يتمسك به منذ أمد طويل بأن انسحابا مبكرا سيمكن التنظيم من استخدام العراق ملاذا آمنا لتصدير العنف.

وحذر من أن حدوث مثل هذا الأمر قد يغرق المنطقة برمتها في الفوضى وسيبرز قريبا شرق أوسط يهيمن عليه من سماهم المتطرفين الإسلاميين الذين سيسعون للحصول على أسلحة نووية ويستخدمون سيطرتهم على النفط للابتزاز أو لتمويل هجمات جديدة على الولايات المتحدة.

وتأتي تصريحات بوش بعد تقرير استخباري الأسبوع الماضي حذر من أن القاعدة ترسخت في المنطقة القبلية بباكستان قرب أفغانستان. واستغل الديمقراطيون نتائج التقرير التي تفيد بأن الحكومة أساءت إدارة الأمن القومي وحرب العراق.

وأِشار استطلاع جديد أجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة أي.بي.سي الإخبارية نشر الأحد إلى أن 80% من المشاركين يرون أن بوش ليس مرنا على نحو سيئ في حرب العراق بارتفاع 12 نقطة عن استطلاع مماثل في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ويفضل أغلبية المشاركين في هذا الاستطلاع أن تكون للكونغرس الكلمة النهائية في تقرير سحب القوات الأميركية من العراق من عدمه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة