أميركا تدين "المضايقات" ضد شيرين عبادي في إيران   
السبت 1430/1/7 هـ - الموافق 3/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:49 (مكة المكرمة)، 2:49 (غرينتش)
شيرين عبادي (الأوروبية-أرشيف) 
انتقدت الولايات المتحدة ما اعتبرته مضايقات تتعرض لها شيرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام في إيران ووصفت هذه الأفعال بأنها جزء من حملة عدائية متزايدة تستهدف الناشطين.
 
وحث المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك حكومة إيران على الالتزام بتعهداتها فيما يتعلق بحقوق الإنسان.
 
وقال ماكورماك في بيان له الجمعة إن الولايات المتحدة "تدين المضايقات المستمرة لشيرين عبادي"، مضيفا أنه في يوم 29 ديسمبر/ كانون الأول دهمت السلطات الإيرانية مكتب المحاماة التابع لشيرين عبادي واستولت على أجهزة كمبيوتر وملفات سرية لزبائنها.
 
وتابع البيان "فيما يتعلق بأصدقائنا وحلفائنا في المنطقة والعالم نقف مع شعب إيران الذي يحاول سلميا ممارسة حقوقه الإنسانية الشاملة".

وكان نحو150 متظاهرا قد وقفوا الخميس أمام منزل ومكتب عبادي في طهران واتهموها بالتعاطف مع إسرائيل عدو الجمهورية الإسلامية.
 
وانتقدت عبادي مرارا سجل حقوق الإنسان في إيران قائلة إن بها أكبر عدد من الذين نفذت فيهم أحكام بالإعدام مقارنة بعدد السكان في العام 2007 وإن بها عددا متزايدا من السجناء السياسيين.

وقال القضاء الإيراني الأسبوع الماضي إن إغلاق مركز عبادي لحقوق الإنسان في 21 ديسمبر/ كانون الأول الماضي إجراء مؤقت وإن المكتب قد يعاد فتحه إذا حصلت على التصاريح القانونية اللازمة.
 
وطالبت منظمة هيومان رايتس ووتش والحملة الدولية لحقوق الإنسان في  إيران أيضا حكومة طهران بان تنهي فورا "حملة الاضطهاد" التي تقوم بها ضد عبادي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة