حركة الجهاد الإسلامي تتبنى عملية تل أبيب   
الخميس 1423/5/8 هـ - الموافق 18/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثث ممددة في موقع انفجار تل أبيب

ـــــــــــــــــــــــ

عملية تل أبيب جاءت بعد وقت قليل من انفجار ضخم أدى إلى مقتل فلسطينيين وإصابة تسعة آخرين بمخيم الأمعري في رام الله

ـــــــــــــــــــــــ

إسرائيل تقتل فلسطينيا مسلحا بزعم أنه كان يحاول التسلل داخل الخط الأخضر عبر حاجز عسكري قرب مدينة قلقيلية
ـــــــــــــــــــــــ

تبنى متحدث مجهول في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية العملية الفدائية التي وقعت ليلة أمس في تل أبيب وأسفرت عن سقوط سبعة قتلى وثلاثين جريحا. وقال إن "بيانا سيصدر لاحقا" باسم الجهاد الإسلامي تعلن فيه مسؤوليتها عن العملية.

وكان فدائيان فلسطينيان فجرا نفسيهما في شارع نيفي شانان بالقرب من محطة للحافلات جنوبي تل أبيب. وقال أحد عمال الإنقاذ إنه تم إخلاء ما لا يقل عن خمسة عشر شخصا إصاباتهم خطيرة.

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن عدد القتلى مرشح للزيادة في ضوء حالة الجرحى البالغة الخطورة, وإن الحصيلة الإسرائيلية الأولية لعدد القتلى تشمل الشهيدين الفلسطينيين منفذي العملية.

أحمد عبد الرحمن
السلطة تدين العملية
وفيما أدانت السلطة الفلسطينية كل الهجمات التي تؤدي إلى قتل المدنيين سواء كانوا إسرائيليين أو فلسطينيين, فقد أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر أن إسرائيل ستوقف كل التدابير التي كانت أقرت مؤخرا لتحرير التجارة مع الفلسطينيين.

وجاء على لسان أمين عام مجلس الوزراء الفلسطيني أحمد عبد الرحمن قوله في تصريح للجزيرة إن هذه العمليات تلحق أفدح الأضرار بالشعب الفلسطيني وتعتبر نقيضا كاملا للمصلحة الوطنية وقد تدمر السلطة والشعب الفلسطيني.

وقد جاء الهجوم الفدائي في تل أبيب بعد وقت قليل من انفجار ضخم أدى إلى مقتل فلسطينيين وإصابة تسعة آخرين بمخيم الأمعري في رام الله. وتقول مصادر طبية إن الانفجار قد يكون نتيجة قصف صاروخي.

محاولة تسلل مزعومة
وفي تطور لاحق أعلن متحدث باسم جيش الاحتلال أن جنودا إسرائيليين قتلوا فلسطينيا مسلحا كان يحاول الدخول إلى إسرائيل عبر حاجز عسكري قرب مدينة قلقيلية. وقال إن "فلسطينيين شرعا بالركض باتجاه حاجز نير الياهو الواقع بين قلقيلية والخط الأخضر الفاصل بين الضفة الغربية وإسرائيل, وصاح بهما الجنود كي يتوقفا -باللغتين العبرية والعربية- ثم أطلقوا النار في الهواء عندما رفضا" التوقف. وأضاف "ثم أطلق الجنود النار فوق رأسيهما فقتل أحدهما وجرح الآخر وقد لاذ بالفرار".

كما استشهد فلسطيني وجرح ثلاثة آخرون من حركة فتح خلال اجتياح دبابات إسرائيلية وعربات مصفحة تساندها طائرات مروحية لبلدة سيلة الظهر القريبة من مدينة جنين. وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال شرعت في إطلاق النار عشوائيا في الشوارع، وحاصرت منازل البلدة واعتقلت عددا من سكانها.

وفي غزة أفاد مراسل الجزيرة أن طائرات حربية إسرائيلية من طراز إف 16 قصفت موقعا فلسطينيا شمال مخيم المغازي. كما أصيب ثلاثة فلسطينيين في حي البرازيل برفح برصاص الجيش الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة