شركة تطالب باستخدام برامجها لمنع هجمات جديدة   
السبت 1422/7/18 هـ - الموافق 6/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حطام مركز التجارة العالمي بنيويورك (أرشيف)
أعلنت شركة أميركية كبرى لصناعة برمجيات الكمبيوتر أن الهجمات التي استهدفت نيويورك وواشنطن كان يمكن منعها باستخدام أحد برامجها. وأعلنت الشركة أنها صممت البرنامج منذ عامين ولكن تعذر التعامل به رسميا بسبب مخاوف من انتهاكه للحريات الشخصية.

وأكدت شركة خاصة في ولاية جورجيا أنها صممت برنامجا أطلق عليه (كارناك KARNAK) بشأن التعامل مع قاعدة بيانات سرية للأفراد والمجموعات المشتبه بها. وأوضح رئيس قسم البحوث بالشركة توني باغدونيس أن البرنامج يسمح بعمل ملفات خاصة لجميع المعلومات المتعلقة بأنشطة وتحركات المشتبه فيهم للمساعدة في إحباط مخططاتهم.

وأضاف أنه في حال تزويد البرنامج بجميع المعلومات اللازمة يتولى معالجتها وتحليلها وتقديم النتائج التي تسمح لأجهزة الاستخبارات بالتحرك لمنع أي عمل غير مشروع.

وأكد باغدونيس أنه تم تطوير البرنامج بمنحة من القوات الجوية الأميركية مشيرا إلى أن (KARNAK) يعمل بمثابة رجل أمن خارق الذكاء يمكنه التنبؤ بالجريمة قبل وقوعها. وأضاف أن البرنامج يعتمد بصفة أساسية على وجود اتصال بين قواعد البيانات الأساسية للوكالات الأمنية والاستخباراتية الأميركية.

وأضاف أن هناك عدة عوائق منعت التعامل الرسمي بهذا البرنامج. وأوضح المسؤول بالشركة أن أجهزة الأمن الفدرالية الأميركية ترفض عادة التعاون فيما بينها أو تبادل المعلومات الضرورية. وضرب مثلا بتفجير أوكلاهوما عام 1995 مؤكدا أن الاستخبارات ومكتب (F.B.I) وبقية أجهزة الأمن كانت لديهم معلومات مهمة ولكنها كانت مبعثرة في عدة جهات مما منع التوصل إلى تصور محدد لإمكانيات وقوع مثل هذا الهجوم.

وأشار إلى ضرورة وضع نظام لتبادل قواعد المعلومات الأساسية بين أجهزة الأمن والاستخبارات الأميركية. واعترف باغدونيس أيضا بأن البرنامج لم يطبق حتى الآن بسبب مخاوف من انتهاكه للحريات الشخصة للأفراد. ووصف خبراء
(KARNAK) بأنه برنامج قواعد بيانات لايمكن تطبيقه إلا في دولة بوليسية ديكتاتورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة