شغب بطهران ودعوات للهدوء بعد فوز نجاد   
الأحد 21/6/1430 هـ - الموافق 14/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 9:50 (مكة المكرمة)، 6:50 (غرينتش)
الاحتجاجات وصفت بأنها الأكبر منذ عام 1979 (رويترز)

شهدت العاصمة الإيرانية طهران احتجاجات واضطرابات وصفت بأنها الأكبر منذ الثورة الإسلامية عام 1979, وذلك في أعقاب إعلان فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد بفترة رئاسة جديدة.
 
واشتبك آلاف الأشخاص مع الشرطة, خلال احتجاجات نظمها أنصار مير حسين موسوي, أقرب المنافسين لأحمدي نجاد, حيث شكك المحتجون في نتيجة الانتخابات.
 
ونزل نحو 3000 من مؤيدي موسوي إلى الشوارع, مرددين هتافات تقول "ماذا حدث لأصواتنا". كما رددوا شعارات مناهضة لأحمدي نجاد وتسببوا في إصابة حركة المرور بالشلل التام وهتفوا "موسوي هو رئيسنا".
 
واستخدمت الشرطة قنابل الغاز والهري لتفريق المحتجين, وطاردت عددا منهم في الشوارع والميادين التي تجمعوا بها. كما أغلقت العديد من المتاجر وأشعلت حرائق صغيرة, وسمع صوت طلقات رصاص, طبقا لشهود عيان.
 
أحمدي نجاد تقدم بفارق كبير عن منافسيه طبقا للنتائج الرسمية (الفرنسية)
ومن جهة ثانية احتجت جماعة رجال دين إيرانية بارزة على ما قالت إنه تزوير لعملية فرز الأصوات, ودعت إلى إبطال انتخابات الرئاسة.
 
وقال مجمع رجال الدين المناضلين(روحانيون مبارز)، القريبة من الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي والداعمة موسوي، إنه يجب إلغاء الانتخابات وإجراؤها مرة أخرى "في طقس أكثر هدوءا ومنطقية وعدالة". وقالت في بيانها "لن نترك موسوي بمفرده".
 
دعوة للهدوء
وفي مواجهة ذلك, حث المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي جميع الإيرانيين على احترام فوز أحمدي نجاد في انتخابات الرئاسة التي وصفها موسوي بأنها "تمثيلية خطيرة".
 
وحث خامنئي المرشحين المهزومين ومؤيديهم على تجنب "أي تصرفات أو تصريحات استفزازية", وقال في بيان بالتلفزيون الإيراني إن "الرئيس المحترم الذي جرى اختياره هو رئيس كل الأمة الإيرانية، وعلى الجميع بمن في ذلك المنافسون في انتخابات الأمس دعمه ومساندته بالإجماع".
 
احتجاج موسوي
وقد احتج موسوي على ما وصفه بأنه انتهاكات وتلاعب في التصويت, وقال إن أعضاء مقره الانتخابي "تعرضوا للضرب بالهري والعصي الخشبية والقضبان الكهربائية".
 
أنصار موسوي شككوا في النتيجة (رويترز)
وقال موسوي في بيان "أحتج بشدة على العديد من الانتهاكات الواضحة وأحذر من أني لن أستسلم لهذه التمثيلية الخطيرة". وأضاف أن "مثل هذا التصرف من بعض المسؤولين سيهدد أركان الجمهورية الإسلامية وسيؤدي إلى استبداد".
 
كما حث موسوي كبار رجال الدين في مدينة قم الشيعية المقدسة على أن يتحدثوا جهرا, وقال "اليوم كل الطرق للمحافظة على حقوقنا مغلقة, إن صمت العلماء وآيات الله العظمى ربما يسبب ضررا أكثر مما يصلح في الانتخابات".
 
فوز رسمي
وكان وزير الداخلية صادق محصولي قد أعلن إعادة انتخاب الرئيس أحمدي نجاد لفترة ولاية ثانية مدتها أربع سنوات بنسبة 62.6% من الأصوات مقابل 33.7% لموسوي, في إقبال وصف بأنه قياسي على التصويت بلغ 85%, طبقا لما أعلن في طهران.
 
وطبقا لرويترز, فقد جاء حجم فوز أحمدي نجاد مخالفا للتوقعات بأن السباق الرئاسي سيحتاج على الأقل إلى جولة إعادة.
 
وذكرت رويترز أن المحللين الإيرانيين والغربيين استقبلوا النتائج بعدم التصديق, وقالوا أن إعادة انتخاب أحمدي نجاد تحبط القوى الغربية التي تسعى لإقناع إيران بوقف أنشطتها النووية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة