أزمة إنسانية حرجة بالصومال   
الأربعاء 21/8/1430 هـ - الموافق 12/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:36 (مكة المكرمة)، 15:36 (غرينتش)

الأمم المتحدة قالت إن ثلاثة ملايين صومالي يعيشون على المساعدات (الجزيرة)

قالت الأمم المتحدة إن الأزمة الإنسانية في الصومال بلغت مرحلة حرجة تفاقمها موجة جفاف خطيرة، إضافة إلى تشريد المزيد من المدنيين بسبب موجة القتال المستمرة في العاصمة مقديشو.

وقالت المسؤولة في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إليزابيث بيرس إن الصومال يعاني أسوأ موجة جفاف منذ أربع سنوات، وإن ذلك يهدد أرزاق نحو سبعمائة ألف شخص في شمال البلاد.

وأضافت أن المدنيين هم أكثر ضحايا الحرب الدائرة بين الحكومة الصومالية والمعارضة متمثلة في حركة الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي.

وأوضحت المسؤولة الأممية أن نحو 1.3 مليون صومالي أجبروا على ترك منازلهم بسبب القتال الدائر في البلاد، مائتا ألف منهم هربوا من العاصمة مقديشو منذ شهر مايو/أيار الماضي فقط، مشيرة إلى أن الوضع في الصومال أصبح "مقلقا جدا".

المواجهات المسلحة في مقديشو تفاقم أزمة الصوماليين (الفرنسية-أرشيف)
نداءات للمساعدة

ووجهت الأمم المتحدة نداء إلى الجهات المانحة لجمع مزيد من الدعم المالي، من أجل مساعدة أكثر من ثلاثة ملايين صومالي يعتمدون على المساعدات.

وكان وزير الشؤون الإنسانية بالحكومة الصومالية محمد عبدي إبراهيم قد كشف أن الأوضاع الإنسانية داخل مخيمات النازحين في ضواحي العاصمة مقديشو متدهورة.

وقال الوزير الصومالي في اتصال هاتفي مع مراسل الجزيرة نت بمقديشو جبريل يوسف علي يوم الثلاثاء إن أكثر من 250 ألف شخص نزحوا من العنف في العاصمة خلال الشهور السبعة الماضية، مشيرًا إلى أن 50 ألفا منهم نزحوا من المدينة خلال الشهرين الماضيين.

وناشد المنظمات الإنسانية تقديم المساعدة للنازحين، مؤكدا أن مرض الإسهال أصبح يعرض حياة آلاف الأطفال داخل المخيمات إلى الخطر، منوهًا إلى تزايد أعداد المصابين بهذا المرض بين النازحين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة