تقرير يحذر واشنطن من مخاطر الاستعانة بالسفن الأجنبية   
الأربعاء 1423/5/15 هـ - الموافق 24/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حاملة الطائرات الأميركية ستنيس تستعد لمغادرة ميناء سان دييغو للمشاركة في مهمة عسكرية (أرشيف)
قال محققون أميركيون إن الإجراءات الأمنية غير المناسبة في الموانئ البحرية الأميركية واستخدام السفن الأجنبية لنقل المعدات الحساسة يزيد من مخاطر وقوع ما وصفوها بالهجمات الإرهابية على القوات الأميركية المنتشرة في أرجاء مختلفة من العالم.

وقال مدير الإدارة الدفاعية بمكتب المحاسبة العام بالكونغرس الأميركي ريموند ديكر إن المكتب توصل إلى أن أسلحة مثل المدرعات القتالية من طراز برادلي ومروحيات بلاك هوك والأسلحة الرشاشة والمعدات الوقائية النووية قد تم تأمينها وشحنها بطريقة غير مناسبة على سفن يعمل ضمن طاقمها أفراد ينتمون إلى دول معروفة بدعم ما يسمى بالإرهاب.

وأوضح ديكر أن وجود ثغرات في المحيط الأمني بالموانئ البحرية الرئيسية ونقاط الضعف في أسلوب حماية القوات العسكرية، قد تقوض العمليات العسكرية التي تقوم بها واشنطن، وتزيد من مخاطر حدوث هجمات إرهابية ناجحة أو وقوع معدات عسكرية متطورة في أيدي أفراد أو مؤسسات تتعارض مصالحها مع مصالح الولايات المتحدة.

وأضاف أن مكتبه سيقدم توصيات محددة بحلول أكتوبر/تشرين الأول القادم لتطوير الإجراءات الأمنية في الموانئ وضمان رقابة أفضل على المعدات العسكرية.

يشار إلى أن أكثر من 95% من المعدات والتجهيزات العسكرية التي استخدمتها الولايات المتحدة في حرب الخليج عام 1990 جاءت عن طريق البحر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة