طلبان تقتل خمسة من الشرطة الأفغانية ومهندسا تركيا   
الاثنين 1427/3/5 هـ - الموافق 3/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:02 (مكة المكرمة)، 23:02 (غرينتش)

قوات الشرطة الأفغانية أصبحت عرضة  لهجمات أكثر من حركة طالبان (الفرنسية)
قتل خمسة من عناصر الشرطة الأفغانية ومهندس تركي في هجومين شنهما مقاتلون من حركة طالبان في أنحاء مختلفة من أفغانستان.

وفي أحدث هجوم قتلت عناصر مفترضة من طلبان مهندسا تركيا يعمل في مشاريع طرق عندما كان يسافر في سيارة برفقة ثلاثة من عناصر الشرطة الأفغانية بين ولايتي فرح ونمروز غربي أفغانستان.

وقال محافظ ولاية نمروز غلام أزاد إن عناصر من طلبان أرغموا السيارة على التوقف وأخرجوا المهندس التركي وقتلوه وأحرقوا جثته وقاموا بتجريد عناصر الشرطة من سلاحهم قبل إطلاق سراحهم.

ولم يشر أزاد إلى الجهة التي يعمل معها المهندس التركي، كما لم يتم تأكيد الخبر من السفارة التركية في كابل.

وفي الهجوم الثاني قتل مسلحون من طالبان خمسة من أفراد الشرطة الأفغانية بهجوم شنوه على مركز أمني قرب ولاية قندهار جنوبي أفغانستان.

وقال شاهد إن أربعة مهاجمين على دراجات نارية فتحوا النار على المركز الأمني فقتلوا أربعة من الشرطة على الفور في حين توفي الخامس أثناء نقله إلى المستشفى. وأضاف أن ثلاثة من الشرطة جرحوا أيضا في الحادث.

وأعلن متحدث باسم حركة طالبان هو قاري محمد يوسف مسؤولية الحركة عن الهجوم.

وكانت الحركة تبنت هجوما وقع الجمعة تمكن فيه أحد عناصرها الذي انتحل صفة عابر سبيل من قتل أربعة من الشرطة الأفغانية في نقطة مراقبة في ولاية هلمند جنوبي البلاد.

وقال المسؤول الإداري للولاية غلام محي الدين إن الشخص الذي أمضى الليل مع عناصر الشرطة استغل نومهم ليستولي على بندقية أحدهم ويفتح النار عليهم, قبل أن يتمكن أحدهم من قتله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة