واشنطن تساعد الانفصال بالسودان   
الجمعة 1431/1/9 هـ - الموافق 25/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:45 (مكة المكرمة)، 7:45 (غرينتش)

ممثل جنوب السودان بواشنطن اتهم حكومة الخرطوم بمحاولة تعطيل الاستفتاء (الجزيرة)

ذكرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية أن من وصفته بأنه ممثل جنوب السودان في الولايات المتحدة إزيكيل لول جاتكوث صرح للصحيفة البارحة بأن واشنطن تكثف جهودها لمساعدة الجنوب على الاستقلال عن الشمال وإنها تضخ أموالا كبيرة لتحقيق ذلك.

وأوضح جاتكوث أن واشنطن تقدم دعما ماليا سنويا يقدر بمليار دولار للجنوب السوداني، مضيفا أن المبالغ تصرف في إنشاء البنية التحتية وتدريب رجال الأمن وتشكيل جيش قادر على حماية المنطقة.

"
السنة القادمة ستكون حاسمة فإما أن نعمرها أو أن نخربها لأن الانتخابات تقود إلى الحرب إذا شعر المرء بالغش والخيانة

ممثل جنوب السودان بواشنطن
"
وأضاف بالقول "إن من بين أهداف حكومة الولايات المتحدة هو التأكيد على أن يصبح جنوب السودان في عام 2011 دولة قادرة على الاستمرار".

وأشارت واشنطن تايمز إلى أن اتفاقية 2005 أنهت سنوات من الحرب بين الشمال والجنوب السوداني، وأن الجنوبيين سيدلون بأصواتهم في استفتاء بشأن انفصالهم من عدمه في 9 يناير/كانون الثاني من عام 2011.

وأضافت أن انتخابات رئاسية وبرلمانية تشمل كافة أنحاء البلاد ستسبق الاستفتاء حيث سيصار إلى إجرائها عام 2010.

تعطيل الاستفتاء
واتهم جاتكوث حكومة الرئيس السوداني عمر البشير بمحاولتها تعطيل إجراء استفتاء بحرية وعدالة عن طريق اعتقالها من وصفهم بقادة جنوبيين وبدعوى تدخلها في التشريعات التي تحكم عملية الاستفتاء.


ومضى إلى أن السنة القادمة ستكون حاسمة بشأن مستقبل البلاد، مضيفا أنه "في عام 2010 إما أن نعمرها أو أن نخربها"، مشيرا إلى أن الانتخابات قد تقود إلى الحرب  إذا شعر المرء بما سماه الغش والخيانة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة