باكستان تختبر صاروخا متوسط المدى يمكنه حمل رأس نووي   
الجمعة 1429/1/24 هـ - الموافق 1/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:26 (مكة المكرمة)، 13:26 (غرينتش)

صاروخ حتف 5 يصل مداه لألف وثلاثمائة كيلومتر (الفرنسية)

قالت إسلام آباد إنها اختبرت اليوم الجمعة بنجاح صاروخا قادرا على حمل رأس نووي، هو الثاني الذي يتم اختباره خلال أقل من أسبوع.

وأوضح بيان للجيش أن "مجموعة الصواريخ الإستراتيجية التابعة له قامت بإجراء تجربة إطلاق الصاروخ غوري (حتف 5) الذي يمكن أن يصل مداه إلى ألف وثلاثمائة كيلومتر".

وكان الجيش الباكستاني اختبر منذ بضعة أيام إطلاق الصاروخ شاهين 1 (حتف 4) المتوسط المدى.

ونقل بيان له عن رئيس البلاد برويز مشرف الذي حضر التجربة أنه "سيتم تلبية كل الاحتياجات الخاصة بالقدرة الإستراتيجية بما يتفق مع الحد الأدنى من متطلبات الردع".

وجدد مشرف رفضه للمخاوف من إمكانية وقوع الأسلحة النووية الباكستانية بأيدي إسلاميين، وقال إن مثل تلك المخاوف يرددها من لا يريدون لباكستان مستقبلا أفضل.

وأجرت إسلام آباد أول تجربة لإطلاق غوري يوم 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2006، وذلك في إطار سباق التسلح التقليدي وغير التقليدي بينها وبين جارتها وعدوها اللدود الهند.

وقامت باكستان بإجراء تجارب نووية في مايو/أيار 1998 بعد أيام من قيام نيودلهي بتجارب مماثلة.

واشتبكت الدولتان في ثلاث حروب منذ عام 1947، وأوشكتا على خوض الرابعة عام 2002 غير أنهما بدأتا عملية سلام مطلع 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة