خيارات علاج تسوس أسنان الأطفال   
الثلاثاء 9/8/1434 هـ - الموافق 18/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:33 (مكة المكرمة)، 15:33 (غرينتش)
العناية المنتظمة بالأسنان تحمي من التسوس (الألمانية)

قد تتعرض أسنان الطفل اللبنية للتسوس الذي ينتج عن الأحماض التي تنتجها البكتيريا في الفم وتقوم بتحليل بنيان السن. ومن الضروري التعامل معه بسرعة وذلك لمنع تفاقمه وتأثيره على صحة الطفل، وتوجد عدة خيارات لذلك منها الحشوات وعلاج العصب.

ويوصي طبيب الأسنان ديتمار أوستررايش الأهل بضرورة عرض طفلهم على طبيب أسنان على الفور إذا ما لاحظوا إصابة أحد أسنانه اللبنية بالتسوس، إذ لا بد أن تخضع أسنانه للعلاج الفوري لمنع انتشار التسوس إلى بقية الأسنان، وبالتالي حماية أسنان الطفل من التعرض لأية مخاطر لاحقة، وحماية أسنانه الدائمة من الإصابة بالتسوس فيما بعد.

ويشير أوستررايش -وهو عضو الجمعية الألمانية لطب الأسنان- إلى أن تحديد الإجراء العلاجي الذي يتم اتباعه مع الأسنان اللبنية المصابة لدى الطفل، يتوقف على درجة الضرر اللاحق بها نتيجة التسوس.

فإذا كان التسوس في الأسنان يتراوح بين البسيط والمتوسط، فعادة ما يتم علاجه باستخدام الحشوات البلاستيكية، والتي تستلزم بعض الوقت وتحتاج أن يتسم الطفل بالصبر ويتعاون مع الطبيب من أجل تركيبها. 

التيجان المعدنية
أما إذا كان التسوس كبيرا أو عميقا، فيشير الطبيب إلى أن الأسنان في هذه الحالة تحتاج إلى الإصلاح عبر التيجان المعدنية الجاهزة، التي يتم تركيبها للطفل تحت تخدير موضعي، لافتا إلى أن هذه النوعية من التيجان تستخدم بشكل أساسي لعلاج تسوس الأضراس اللبنية.

خلع السن هو الخيار الأخير في العلاج (الألمانية)

وينبه أوستررايش إلى أن التسوس العميق في الأسنان قد يستلزم إخضاعها لعلاج الجذور المعروف أيضا باسم "حشو العصب"، والذي يُوصى به عند إصابة عصب السن اللبني بالتلف، وذلك بعد التحقق من أن السن لن يسقط ويستبدل بسن دائم في الفترة القريبة القادمة. وعندها يتم استئصال جزء من العصب الموجود في السن أو العصب بأكمله، وذلك تحت تخدير موضعي، واستبداله بحشوة خاصة.

ولكن إذا وجد الطبيب بعد فحص أسنان الطفل أن العلاج بمثل هذه الحشوات لن يجدي نفعا مع الأسنان اللبنية المصابة بالتسوس، فينصح حينئذ بخلعها. كما قد يستلزم الأمر في بعض الحالات خلع الأسنان اللبنية قبل الموعد المقرر لها، وذلك إذا ما تسببت مثلا في إعاقة ظهور الأسنان الدائمة، أو كانت جزءا من علاج تقويمي سيخضع له الطفل.

وفي حال الخلع المبكر للأسنان يمكن حفظ موضع السن الأصلي من خلال تركيب جهاز خاص يسمى "حافظ مسافة"، ويقوم بالمحافظة على الفراغ الموجود مما يسمح للسن الدائم أسفل السن المخلوع بالبروز بشكل طبيعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة