تصعيد المعارك بدمشق وريفها وعشرات القتلى بصفوف النظام   
الثلاثاء 1/3/1436 هـ - الموافق 23/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:06 (مكة المكرمة)، 8:06 (غرينتش)

تشهد العاصمة السورية دمشق تصعيدا في القتال منذ أمس الاثنين، وسط قصف جوي ومدفعي من قبل قوات النظام، كما أكد ناشطون مقتل العشرات من جنود النظام في ريف دمشق، بينما يتواصل القتال والقصف وسقوط الضحايا في حلب وإدلب ودرعا.

وقالت شبكة شام الإخبارية إن الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام تواصلت على عدة جبهات في حي جوبر الدمشقي وطريق المتحلق الجنوبي، وسط قصف مدفعي من قبل النظام على الحي.

وأضافت أن المعارك امتدت إلى مخيم اليرموك، وأن قذيفة سقطت في حي أبو رمانة بدمشق الذي يعد منطقة أمنية لقربه من القصر الجمهوري، بينما استهدفت قوات النظام حي التضامن ومخيم اليرموك بالصواريخ.

وتحدث ناشطون عن وقوع إصابات بعد إقدام قناص على استهداف المارة في شوارع حي القابون بدمشق.

وفي ريف دمشق، أسفرت المعارك عن تدمير مدرعة للنظام ومقتل من فيها وإصابة العشرات في منطقة تل الكردي، كما اقتحم الثوار مقرات عسكرية في بلدة حتيتة التركمان بالغوطة الشرقية، وقتلوا أكثر من 25 عنصرا، بحسب شبكة شام.

وتتواصل المعارك في بلدة دير العصافير قرب العاصمة، بينما يشن طيران النظام غارات جوية على القلمون وسط استمرار المعارك بمشاركة حزب الله اللبناني، كما يستمر القصف على عين الفيجة ومدينة الزبداني بالقرب من الحدود مع لبنان.

غارة تستهدف معرة النعمان بريف إدلب (ناشطون)

مقتل أطفال
وكان مراسل الجزيرة في سوريا قد أكد أمس مقتل أربعة أطفال وإصابة 15 آخرين بجروح خطيرة في مدينة سراقب بريف إدلب، إثر تعرض حافلتهم المدرسية لقصف من قبل طائرات النظام السوري.

كما قُتل شخصان بينهم امرأة في معرة النعمان، وأصيب عشرة أشخاص في قصف منفصل من قوات النظام على مدينة بنّش، بريف إدلب.

ولا تزال كتائب الثوار تحشد قواتها حول مطار أبو الظهور العسكري تمهيدا لاقتحامه، بينما يكثف طيران النظام غاراته على المناطق المحيطة، وقد سُمع أمس صوت انفجار ضخم بالقرب من الباب الرئيسي للمطار مع تردد أنباء عن تنفيذ جبهة النصرة عملية "انتحارية". 

وفي حلب، تمكن الثوار من تدمير مدفع في منطقة الملاح، كما استهدفوا معاقل النظام في حي سيف الدولة وبلدتي نبل والزهراء، بينما يتواصل القتال بين الطرفين في حيي بستان القصر والراشدين وبلدة خان طومان.

أما درعا، فشهدت قتالا بمدينة الشيخ مسكين، وقد قتل أمس قائد عسكري من الثوار وناشط إعلامي قرب اللواء 82 حيث ألقى طيران النظام أكثر من عشرة براميل متفجرة، بينما طال القصف مناطق عدة مثل بصرى الشام والحراك والحارة ومعربة.

وفي الوقت نفسه، تجدد القتال بين تنظيم الدولة الإسلامية والنظام حول مطار دير الزور العسكري، وأفاد ناشطون بتقدم عناصر التنظيم في المطار بسيطرتهم على بناء داخله، في حين شنت طائرات النظام غاراتها على دوار المعامل وبلدة السويعية.

وقد شهد أمس معارك أخرى بين تنظيم الدولة وقوات حماية الشعب الكردية جنوب مدينة رأس العين وقرية الشارة بريف القامشلي، وألقى الطيران المروحي ثلاثة براميل متفجرة على قرية مسحرة بالقنيطرة قرب الجولان المحتل، كما تمكن الثوار من تدمير سيارة لقوات الأسد وقتل كل من فيها بحماة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة