طوكيو: لن نتعجل بتقرير مصير فوجيموري   
الجمعة 1422/6/26 هـ - الموافق 14/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألبرتو فوجيموري
قال متحدث بارز باسم الحكومة اليابانية إن بلاده ستتريث قليلا قبل أن تتخذ قرارها بشأن تسليم رئيس بيرو المخلوع ألبرتو فوجيموري. يأتي ذلك بعد يوم واحد من إصدار المحكمة العليا في ليما مذكرة لتوقيف فوجيموري بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

فقد صرح كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني ياساو فوكودا أن حكومته ستنتظر تطور سير العملية القضائية في بيرو قبل أن تتخذ أي قرار بشأن القضية.

غير أن وكالة كيودو للأنباء نقلت عن مسؤول بارز في وزارة الخارجية اليابانية قوله إن طوكيو لن تسلم فوجيموري أبدا. وأكد أنه في ظل عدم وجود اتفاقية لتبادل المجرمين بين البلدين، وما لم يعدل الدستور، فإن عملية تسليم رئيس البيرو السابق تصبح في حكم المتعذر.

وأوضح المسؤول أن بلاده ليست في موقف للتعليق على قضية جرائم القتل التي ارتكبها فوجيموري بل ستتعامل معها فقط على أساس النظام القضائي الياباني.

وكان الكونغرس والمدعي العام في بيرو قد وجها إلى فوجيموري تهمة توجيه كتيبة إعدام عسكرية لقتل 15 شخصا في حفل أقيم بالعاصمة ليما عام 1991، وقتل تسعة طلاب جامعيين وأستاذ عام 1992.

وقد نفى فوجيموري التهم المنسوبة إليه, وبعث برسالة إلى موقع برلمان البيرو على شبكة الإنترنت اتهم فيها البرلمان باختلاق الذرائع لحبسه مدى الحياة. وكان مدعي بيرو العام قد طلب من الكونغرس في وقت سابق محاسبة فوجيموري بتهمة دفع مبلغ قدره 15 مليون دولار إلى رئيس استخباراته فلاديمير مونتسينوس المسجون حاليا لتهريبها إلى خارج البلاد.

يذكر أن فوجيموري ذهب إلى طوكيو في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد أن وجه له مونتسينوس تهما بالفساد, وبقي فيها منذ ذلك الحين بعد أن حصل على الجنسية اليابانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة