ليبيا تؤكد التوصل لاتفاق بشأن لوكربي   
الخميس 1424/6/16 هـ - الموافق 14/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فنيون يعاينون حطام الطائرة التي سقطت عام 1988 (رويترز-أرشيف)
أكدت مصادر ليبية اليوم الخميس نبأ التوصل إلى اتفاق تسوية مع الولايات المتحدة وبريطانيا بخصوص قضية لوكربي بعد الإعلان عن موافقة طرابلس على دفع تعويضات لأسر ضحايا تلك القضية.

وقال أمين اللجنة العربية للاتصال الخارجي عبد الرحمن شلقم إن اتفاقا تم التوصل إليه من خلال مفاوضات مباشرة مع كل من الولايات المتحدة وبريطانيا. وأكد في تصريحات لقناة الجزيرة أن ليبيا لا تتحمل بموجب الاتفاق أي مسؤولية جنائية عن حادث لوكربي.

ومن جهتها ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية اليوم الخميس أن ليبيا وافقت على الاعتراف بمسؤوليتها في قضية لوكربي بعد أن تلقت تأكيدات من لندن وواشنطن بأنه لن يكون هناك أي ملاحقات قانونية لحكومتها.

وخصصت الصحيفة البريطانية صفحتها الأولى للإعلان بأن عائلات الضحايا من الأميركيين دعوا إلى وزارة الخارجية الأميركية الجمعة لإبلاغهم بمضمون الاتفاق الذي من المفترض أن تقر فيه ليبيا بمسؤوليتها في ذلك الحادث الذي أسفر عن سقوط 270 قتيلا عام 1988.

وقال المحامي سعد جبار في تصريح أوردته فاينانشال تايمز "إن جميع الأطراف يدركون أن هذا الاعتراف لن يعتبر بمثابة دليل يمكن استخدامه ضد الحكومة الليبية".

كما أكد محامو ضحايا لوكربى أن الاتفاق مع ليبيا ينص على أن ترسل طرابلس رسالة إلى مجلس الأمن الدولي تعلن فيها قبولها لشروط رفع العقوبات وتحمل مسؤولية الحادث.

وذكرت مصادر بالأمم المتحدة أن ليبيا وافقت على توجيه رسالة إلى مجلس الأمن الدولي تقر فيها بمسؤوليتها عن إسقاط طائرة البوينغ 747 فوق قرية لوكربي يوم 12 ديسمبر/كانون الأول 1988، مما أدى إلى مقتل 259 شخصا كانوا على متنها و11 آخرين كانوا على الأرض. وتوقعت المصادر أن تقدم ليبيا هذه الرسالة اليوم الخميس إلى مجلس الأمن الدولي ليتم بعد ذلك الإعلان عن تفاصيل الاتفاق.

وقالت الأنباء إن كل عائلة من عائلات الضحايا ستحصل على تعويض بقيمة نحو 10 ملايين دولار على أقساط تدفع على مراحل ترتبط برفع عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على طرابلس، ثم رفع العقوبات الأميركية وشطب ليبيا من القائمة التي تضعها واشنطن للدول الراعية لما يسمى الإرهاب. وستحصل العائلات على أول دفعة من التعويضات فور إعلان رفع عقوبات الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة