أميركا تخسر وجهها الأخلاقي   
الجمعة 1425/3/17 هـ - الموافق 7/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أميركا أصبحت في خطر وباتت لا تخسر الحرب فقط وإنما وجهها الأخلاقي والقيمي

نيويورك تايمز


مازالت الصحف الأجنبية تهتم بفضية تعذيب السجناء العراقيين، حيث قال الكاتب الأميركي توماس فريدمان في صحيفة نيويورك تايمز "على الرئيس الأميركي جورج بوش أن يبدأ الآن بتنظيف إدارته, وأن يطرد وزير دفاعه دونالد رمسفيلد الآن وليس غدا, لأن أميركا أصبحت في خطر, وباتت تخسر ليس الحرب فقط وإنما وجهها الأخلاقي والقيمي الذي طالما فاخرت به أمام العالم".

وأضاف فريدمان أنه "لم يلمس طوال حياته كراهية دولية لأميركا ولا لرئيس لها أكثر من هذه الأيام, وأشار إلى أنه عائد للتو من اليابان واستشعر عن قرب مدى كراهية الشبان اليابانيين لأميركا ورئيسها".

وتساءل فريدمان "كيف ستبني أميركا ديمقراطية في العراق وحول العالم في وقت تفقد فيه مصداقيتها وأدواتها الأخلاقية؟, لذلك دعا فريدمان إلى "ضرورة تحميل رمسفيلد المسؤولية كاملة وأن يطرد من منصبه".

ولفت فريدمان إلى أن "ما شاهده من صور معاملة الأسرى العراقيين في سجن أبوغريب كان يمارس أيضا في عهد صدام حسين, ولا يزال يمارس في الوطن العربي لغاية الآن دون احتجاج أو إشارة لذلك من قبل قناة الجزيرة وجامعة الدول العربية".

أما الكاتب روبرت فيسك المتخصص في شؤون الشرق الأوسط فقال في مقال له بصحيفة إندبندنت البريطانية "في أول الأمر اخترع أعداؤنا المفجر الانتحاري, ونحن الآن لدينا أيضا مفجرنا الانتحاري الرقمي, إنه الكاميرا".

وأضاف الكتاب علينا "النظر إلى الأسلوب الذي تمسك به جندية الاحتياط الأميركية ليندي إنغلاند المقود الذي التف حول عنق السجين العراقي العاري الملتحي, انظر جيدا للطوق والألم الذي يكسو وجه السجين حيث لا يوجد فيلم سينمائي سادي يمكنه أن يفوق في ضرره الضرر الذي أحدثته هذه الصورة".

وأضاف الكاتب "في سبتمبر/ أيلول 2001 اصطدمت الطائرات بالمباني, واليوم فإن جندية الاحتياط الأميركية دمرت منظومتنا الأخلاقية إلى شظايا بسحبة واحدة من طوقها".

قريع ورايس

رايس ستلتقي قريع الشهر الجاري في ألمانيا وستحثه على الاعتراف بخطة شارون

هآرتس


وفي الموضوع الفلسطيني، ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن مستشارة الأمن القومي الأميركية كوندواليزا رايس ستلتقي برئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع في السابع عشر من الشهر الجاري بألمانيا في لقاء هو الأعلى بين مسؤول أميركي ورئيس الوزراء الفلسطيني.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في البيت الأبيض أن رايس ستحث المسؤول الفلسطيني على الاعتراف بخطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في الانسحاب من قطاع غزة والتي توفر فرصة تاريخية للتقدم في خارطة الطريق لإحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة