الخرطوم تعلن استعادة منطقة إستراتيجية في جبال النوبة   
الخميس 1422/4/6 هـ - الموافق 28/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الخرطوم
أعلن الجيش السوداني استعادة منطقة إستراتيجية في جبال النوبة وسط البلاد بعد أن قتل وجرح ما لا يقل عن 200 من قوات المعارضة في أول تحرك عسكري لاستعادة منطقتي راجا وديم الزبير اللتين سيطرت عليهما قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان. في غضون ذلك استبعد النائب الأول للرئيس السوداني تحويل الحكومة الحالية إلى حكومة انتقالية.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية الفريق محمد بشير سليمان إن الجيش استرد أمس منطقة أم سردبة بجبال النوبة في ولاية جنوب كردفان بعد أن ألحق خسائر فادحة في الرجال والعتاد بصفوف قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان. وأضاف بشير أن المنطقة التي استعادها الجيش ذات أهمية اقتصادية وكثافة سكانية عالية كانت تحت سيطرة الحركة الشعبية.

وأكد الفريق بشير أن ما لا يقل عن 200 من قوات الحركة قتلوا أو جرحوا في المعارك التي تعد أول انتصار يتحدث عنه الجيش السوداني منذ استيلاء المعارضة على مناطق هامة في بحر الغزال قبل عدة أسابيع.

وأشار الناطق باسم الجيش السوداني أن مناطق إنتاج البترول آمنة تماما وأن الجيش يجري استعداده بنشاط لاستعادة المناطق التي سيطر عليها الجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة العقيد جون قرنق.

علي عثمان محمد طه
الحكومة الانتقالية
في غضون ذلك رفض النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه الخطة التي تقول التقارير إنها وردت في المبادرة المصرية الليبية وتدعو بتحويل الحكومة السودانية الحالية إلى حكومة انتقالية.

وقال طه في تصريحات صحفية "إن الحديث عن تحويل الإنقاذ (الحكومة الحالية) إلى نظام انتقالي والرئيس البشير إلى رئيس لحكومة انتقالية مرفوض". وأضاف طه أن الحكومة لا ترفض إيجاد آلية لمتابعة وتطبيق الاتفاقية التي تتوصل إليها الأحزاب السودانية.

وأشار إلى أن هذه الآلية يمكن أن تكون في شكل حكومة تشارك فيها كل الأحزاب الموقعة على الاتفاقية، مؤكدا أن الحكومة السودانية تقبل مبدأ الحوار السياسي من أجل الوصول إلى السلام ووقف الحرب.

وزعم طه أن توجه الحكومة نحو الحل السلمي لم يكن من موقف ضعف عسكري أو مشاكل أمنية. وتأتي تصريحات نائب الرئيس السوداني قبل الرد الرسمي للحكومة السودانية على مذكرة سلمتها دولتا المبادرة المصرية الليبية بخصوص التسوية السلمية للصراع في السودان للمعارضة والحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة