ضوء أخضر لبناء مساكن استيطانية بالقدس   
الأربعاء 6/4/1435 هـ - الموافق 5/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:19 (مكة المكرمة)، 15:19 (غرينتش)
الاحتلال أعلن منذ استئناف المفاوضات في يوليو/تموز الماضي عن خطط لبناء نحو ستة آلاف مسكن استيطاني (رويترز-أرشيف)


أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء موافقتها على بناء 558 مسكنا جديدا في مستوطنات في القدس المحتلة رغم احتجاج الفلسطينيين وتحذيرهم من انهيار المفاوضات -التي استؤنفت قبل ستة أشهر- إذا استمر التوسع الاستيطاني.

وقالت بلدية القدس المحتلة إن اللجنة المحلية للتخطيط والبناء وافقت على خطط لبناء 386 مسكنا في مستوطنة هار حوما, و136 في نيفي ياكوف, و36 في بسغات زئيف بالقسم الشرقي من المدينة المحتلة منذ عام 1967.

وذكرت متحدثة باسم البلدية أن خطط بناء هذه الوحدات الاستيطانية أُقرت منذ سنوات، على حد تعبيرها. وبهذه المساكن الجديدة, يرتفع عدد الوحدات الاستيطانية التي تم الإعلان عنها منذ استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية نهاية يوليو/تموز برعاية أميركية إلى نحو ستة آلاف وحدة.

وقالت حركة السلام الآن الإسرائيلية إن من المتوقع أن يبدأ بناء المساكن في غضون الأسابيع القليلة المقبلة. ووصف المتحدث باسم الحركة القرار بالمخجل والمخزي, وقال إن الحكومة التي تريد حل الدولتين لا تقوم بإصدار هذا العدد من التراخيص لحي (استيطاني) في القدس الشرقية.

ووصفت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إقرار بناء مزيد من الوحدات الاستيطانية بأنه استفزاز متعمد للفلسطينيين لدفعهم للانسحاب من المفاوضات.

وقالت عشراوي في بيان إن اسرائيل قادرة ليس فقط على تخريب المحادثات لكنها تدمر بشكل سافر فرص تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وترفض حكومة بنيامين نتنياهو وقف أو حتى تجميد الاستيطان, وتقول إن الجزء الأكبر من المستوطنات القائمة في الضفة الغربية والقدس المحتلة سيُضم إلى إسرائيل في إطار أي اتفاق سلام.

وحذر مفاوضون ومسؤولون فلسطينيون مرارا في الأسابيع الماضية من أن المفاوضات ستنهار إذا أصرت تل أبيب على مواصلة التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة.

ويقيم 200 ألف مستوطن في القسم الشرقي من القدس المحتلة, في حين يقيم 350 ألفا آخرين في مستوطنات أخرى بالضفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة