متطرفون يقتحمون ساحات الأقصى برفقة الشرطة   
الأربعاء 24/4/1437 هـ - الموافق 3/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:57 (مكة المكرمة)، 17:57 (غرينتش)

اقتحم أكثر من مئة متطرف إسرائيلي ساحات المسجد الأقصى في القدس اليوم الأربعاء بمرافقة عناصر من الشرطة الإسرائيلية، وسط احتجاجات المصلين في المسجد المبارك.

وقال مسؤول الإعلام في إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس فراس الدبس لوكالة الأناضول إن "138 متطرفا إسرائيليا اقتحموا ساحات المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، إحدى البوابات في الجدار الغربي للمسجد، في الفترتين الصباحية وبعد صلاة الظهر" معتبرا أن هذا العدد هو الأكبر الذي يتم في يوم واحد منذ عدة أسابيع وأنه كان "استفزازيا للغاية".

وأضاف الدبس أنه كان بين المتطرفين 19 مجندا إسرائيليا بزيهم العسكري، وأن بعضهم كان يحمل سلاحه في إطار ما يسمونه الجولات التعريفية،

وأشار المسؤول الإعلامي إلى أن المصلين في المسجد عبروا عن رفضهم لهذه الاقتحامات من خلال ترديد صيحات التكبير.

وفي الأثناء، واصلت الشرطة الإسرائيلية للشهر الخامس على التوالي منع عشرات الفلسطينيين من دخول المسجد الأقصى لأداء الصلاة بذريعة احتجاجهم على الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد.

وفي سياق آخر، أفادت مصادر إسرائيلية بأن جنودا إسرائيليين أطلقوا النار على ثلاثة فلسطينيين في منطقة باب العامود قرب البلدة القديمة بالقدس، بزعم تنفيذ عملية طعن، مما أدى إلى استشهادهم. وأضافت تلك المصادر أن عملية الطعن أدت إلى إصابة مجندتين إسرائيليتين وصفت إصابة إحداهما بأنها خطيرة جدا.

وقال مراسل الجزيرة من باب العامود إلياس كرام إن الشرطة الإسرائيلية تحدثت عن اشتباه مجموعة من حرس الحدود الإسرائيليين في الشبان الثلاثة الذين قدموا من جنين بشمال الضفة الغربية، وعندما حاولوا تفتيشهم قام أحدهم بإطلاق النار باتجاه المجندتين بينما قام أحدهم بتنفيذ عملية طعن ضد المجندتين اللتين تم نقلهما إلى مستشفى هداسا، وفق شرطة الاحتلال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة