مقتل وإصابة ثمانية بمواجهات أتشه وإيريان جايا   
الاثنين 14/7/1422 هـ - الموافق 1/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلو حركة آتشه الحرة (أرشيف)
قتل خمسة أشخاص على الأقل بينهم صبي في كمين ومواجهات مسلحة بين القوات الإندونيسية ومسلحين في إقليم أتشه في غضون ذلك قتل جندي وأصيب آخران بجروح بليغة في مواجهات وأعمال شغب شملت إحراق منازل وبنايات في إقليم إيريان جايا.

فقد فتح عشرات المقاتلين من حركة أتشه الحرة النار على حافلة عسكرية في كمين وسط إقليم أتشه وقتلوا جنديين وابن رئيس القوات العسكرية المحلية البالغ من العمر 13 عاما. كما قتل جنديان آخران في مواجهات مسلحة وقعت شمالي أتشه وقال متحدث باسم الشرطة المحلية إن رجال الأمن استولوا على ثلاث بنادق رشاشة وسبع قنابل أثناء المواجهات. يذكر أن العنف في أتشه التي تطالب بالانفصال عن إندونيسيا أودى بحياة أكثر من 1500 شخص هذا العام.

وقد رفضت رئيسة البلاد ميغاواتي سوكا رنو بوتري مطالب بانفصال الإقليم عن البلاد وعرضت عوضا عن ذلك تقديم قدرا أكبر من الحكم الذاتي. وكان سلفها عبد الرحمن واحد قد أمر في أبريل/نيسان الماضي بشن حملة عسكرية ضد المقاتلين المطالبين بانفصال الإقليم.

وفي تطور آخر قتل جندي وأصيب آخران بجروح بليغة في مواجهات استمرت ثلاثة أيام في إقليم إيريان جايا. وقد بدأ مقاتلو منظمة بابوا الحرة المواجهات عقب صلاة الجمعة مباشرة. وهاجم المقاتلون مركزا للشرطة وعددا من رجال الأمن، ثم قاموا بإضرام النيران في عدد من المنازل والبنايات والمحال التجارية وأحد المصارف وسوق شعبي ومكتب للبريد.

وقال متحدث باسم الشرطة المحلية إنه لم يتم القبض على أي من منفذي الهجوم بسبب هرب المقاتلين واختبائهم في المناطق الجبلية القريبة من الإقليم. يذكر أن منظمة بابوا تقاتل الحكومة الإندونيسية منذ الستينيات للحصول على استقلال الإقليم عن إندونيسيا. وتتكون المنظمة من جماعات صغيرة منتشرة في الجزء الغربي من جزيرة غينيا الجديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة