أنان يدعو بغداد لبحث مصير مفقودي الكويت   
الأربعاء 1423/6/12 هـ - الموافق 21/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوفي أنان
حث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان العراق أمس على استعادة مصداقيته وذلك بالكشف عن مصير نحو 600 من الكويتيين والمواطنين الآخرين المفقودين منذ الاجتياح العراقي للكويت عام 1990.

وقال أنان في تقرير قدمه إلى مجلس الأمن -الذي سيناقش اليوم أعضاؤه الخمسة عشر هذه المسألة- إن العراق لم يدعم حتى الآن كلماته بأفعال ملموسة. وأضاف "لم يتحقق تقدم كبير نحو إعادة كل الرعايا الكويتيين وغيرهم من رعايا دول ثالثة أو رفاتهم إلى الوطن". وحث أنان العراق على "استغلال هذه الفرصة لاستعادة مصداقيته في المسائل الإنسانية العالقة".

وتعتبر مسألة المفقودين عقبة كبيرة أمام بغداد في سعيها لرفع العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي بعد غزو الكويت في أغسطس/آب عام 1990. وعلى الرغم من التقدم الذي تم إحرازه في مسائل عالقة بين العراق والكويت فإن الجهود بشأن مصير كل المفقودين وصلت إلى طريق مسدود منذ أكثر من عقد. وتضم قائمة المفقودين 570 كويتيا و14 سعوديا وأشخاصا من لبنان والهند وإيران ومصر وسوريا والبحرين وسلطنة عمان.

وتعترض بغداد على اللجنة الثلاثية التي تتخذ من جنيف مقرا لها كانت أنشئت لحل المسألة, بسبب مشاركة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في اللجنة التي تضم أيضا اللجنة الدولية للصليب الأحمر والكويت والعراق نفسه. وناقش وزير الخارجية العراقي ناجي صبري هذه المسألة مع أنان أثناء المباحثات التي جرت بينهما بخصوص عمليات التفتيش على الأسلحة في فيينا أوائل يوليو/تموز الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة