مبعوث دولي خاص لمتابعة اتفاق سلام ساحل العاج   
السبت 1423/12/7 هـ - الموافق 8/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لوران غباغبو يدعو شعبه لقبول اتفاق السلام في كلمة عبر التلفاز أمس

عين الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وزيرا وعضوا سابقا بالبرلمان من بنين مبعوثه الخاص إلى ساحل العاج التي تعاني من اضطرابات، على الرغم من توقيع اتفاق سلام بين الأطراف المتناحرة فيها منذ أسبوعين في ضاحية ماركوسي قرب باريس.

وقال كبير المتحدثين باسم الأمم المتحدة فريد إيكهارد إن ألبرت تيفويدري البالغ من العمر 73 عاما كان في مدينة نيويورك عندما أبلغ أنان مجلس الأمن بقرار التعيين. ومن المقرر أن يغادر تيفويدري متجها إلى المنطقة في مطلع الأسبوع الحالي وسيصل إلى ساحل العاج الثلاثاء.

وكان تيفويدري الذي يعمل أستاذا للعلوم السياسية عضوا في المجلس الوطني في بنين في الفترة ما بين العامين 1991 و1996 ووزيرا للتخطيط في بنين بين العامين 1996 و1999. كما شغل منصب نائب المدير العام لمنظمة العمل الدولية التي تعد الذراع العمالية للأمم المتحدة وما زال له نشاط في البرامج الأخرى الخاصة بالمنظمة الدولية.

وأخطر أنان مجلس الأمن في 28 يناير/ كانون الثاني بأنه يعتزم تعيين مبعوث خاص يساعد نيابة عنه في تطبيق اتفاق السلام الذي تم توقيعه بالقرب من العاصمة الفرنسية باريس قبل أسبوعين.

وعقب الإعلان عن الاتفاق تدفق مؤيدو رئيس ساحل العاج لوران غباغبو إلى الشوارع للتعبير عن غضبهم من العرض الذي تضمنته الاتفاقية ويدعو إلى فرض حكومة ائتلافية يتولى فيها زعماء المتمردين وزارات هامة. وفي المقابل هدد زعماء المتمردين باستئناف القتال إذا رفض الاتفاق.

ودعا غباغبو أمس الجمعة شعب ساحل العاج لقبول روح الاتفاق واستخدامه أساسا للعمل من أجل السلام وإنهاء الحرب الأهلية التي اندلعت بعد انقلاب فاشل في سبتمبر/ أيلول الماضي. وقد جددت فرنسا اليوم مساندتها لاتفاق سلام ساحل العاج الذي توسطت فيه، وقالت إنها ستتابع بحرص تنفيذ الاتفاقية، مضيفة أنها "تلاحظ التزام الرئيس لوران غباغبو بالعمل على تطبيق الاتفاق".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة