وزير خارجية تركيا يطالب بإلغاء عقوبة الإعدام نهائيا   
الأربعاء 1422/10/18 هـ - الموافق 2/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إسماعيل جيم
اعتبر وزير الخارجية التركي إسماعيل جيم أنه يجب إلغاء عقوبة الإعدام من القوانين التركية كي يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا ببدء مفاوضات الانضمام مع تركيا. وقال في حديث صحفي إنه من الممكن المحافظة على استثناءات في بعض المواضيع ولكن ذلك غير ممكن بخصوص عقوبة الإعدام.

وأضاف جيم في حديثه لصحيفة راديكال التركية أن الاتحاد الأوروبي لن يرضى بأن تبقى عقوبة الإعدام واردة في القوانين التركية، وأعلن أيضا أن الحكومة ستبذل جهدا في الأسابيع المقبلة لإقناع البرلمان بتبني بعض مشاريع القوانين الرامية إلى تنسيق قانون العقوبات التركي مع بعض القوانين الأخرى المنبثقة عن التعديلات الدستورية الأخيرة.

يذكر أن مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي لم تبدأ بعد بسبب ضرورة احترامها معايير كوبنهاغن لحقوق الإنسان والديمقراطية، في حين نجحت جارتها اليونان في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو مما أثار حفيظة الأتراك تجاه هذا النجاح الذي حققه خصومهم التقليديون.

ومن أهم الإجراءات التي اتخذتها تركيا لإقناع الاتحاد بترشيحها للانضمام كانت سلسلة من التعديلات على الدستور الذي كان للجيش دور كبير في وضع نصوصه بعد انقلاب عام 1980، غير أن تلك الإصلاحات التي أجريت العام الماضي لا تتلاءم مع معايير الاتحاد الأوروبي، فقد ألغت تركيا عقوبة الإعدام واستثنت من ذلك زمن الحرب والجرائم التي توصف بأنها إرهابية.

ويعارض حزب العمل الوطني (قومي متشدد) المشارك في الائتلاف الثلاثي الحاكم الذي يرأسه رئيس الوزراء بولنت أجاويد، الإلغاء التام والمطلق لعقوبة الإعدام التي لم تطبق منذ عام 1984.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة