انفجاران بعدن أحدهما صادف وجود الرئيس اليمني   
الاثنين 1422/7/28 هـ - الموافق 15/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شهدت مدينة عدن اليوم انفجارا هو الثاني في أقل من 24 ساعة بعد الانفجار الأول الذي وقع مساء أمس أثناء احتفال كان يحضره الرئيس علي عبد الله صالح بمناسبة ذكرى إعلان الثورة على البريطانيين. وبدأت الشرطة اليمنية التحقيق في أسباب الانفجارين اللذين لم يوقعا أضرارا أو إصابات.

وقالت مصادر أمنية إن القنبلة التي انفجرت أمس كانت موضوعة في حاوية قمامة قرب مبنى إدارة الهجرة وسط المدينة. ووقع الانفجار أمس أثناء احتفالات اليمن بذكرى إعلان الثورة على البريطانيين في الرابع عشر من أكتوبر/ تشرين الأول 1963.

ولم يغادر الرئيس علي عبد الله صالح -الذي يقع مقر إقامته قرب مكان الانفجار- المكان مباشرة بعد الحادث. وكان الرئيس اليمني قد حضر العرض العسكري الذي أقيم بهذه المناسبة. ووقع الانفجار في الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي رغم اتخاذ السلطات إجراءات أمنية مشددة.

وفي ظهر اليوم ذكر شهود عيان أن عبوة انفجرت في حي سكني بعدن دون أن تسبب أضرارا أو إصابات، وهي الثانية في أقل من 24 ساعة في هذا المرفأ بجنوب اليمن. وقال الشهود إن انفجار اليوم وقع قرب مكتب بريد الدواهي في عدن, وأوضحوا أن العبوة كانت موضوعة في سلة للمهملات وأدى انفجارها إلى احتراق ما فيها. غير أنهم أكدوا أن الانفجار لم يسفر عن خسائر بشرية أو مادية.

وبعد الانفجار الأول قامت الشرطة باعتقال ستة أشخاص في إطار التحقيقات بشأن الحادث، لكن السلطات الأمنية رفضت التعليق على الموضوع. يشار إلى أن ميناء عدن كان مسرحا لتفجير المدمرة الأميركية كول في الثاني عشر من أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي والذي تسبب في مقتل 17 بحارا أميركيا وجرح 39 آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة