الإفراج عن 25 شرطيا مصريا اختطفوا في سيناء   
الأربعاء 15/11/1429 هـ - الموافق 12/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

اختطاف البدو للشرطة جاء على خلفية قتل الأمن لقريب لهم (رويترز-أرشيف)

قال مصدر أمني إن مجموعة من بدو سيناء أفرجت عن قائد قوات الأمن المركزي في شمال سيناء العميد محمد الشعراوي و25 شرطيا مصريا بعد أن اختطفتهم في وقت سابق اليوم احتجاجا على قتل الشرطة المصرية لقريب لهم.

وكان مراسل الجزيرة في القاهرة سمير عمر أفاد في وقت سابق بقيام مجموعة من البدو المسلحين باختطاف قائد قوات الأمن المركزي مع عدد من الجنود بأسلحتهم في منطقة المدفونة شمال سيناء.

وأوضح مصدر أمني لوكالة أسوشيتد برس فضل عدم الكشف عن هويته أن مجموعة البدو أفرجت عن عناصر الشرطة في منطقة جبلية بالقرب من الحدود المصرية الإسرائيلية بعد ساعتين من اختطافهم.

وأفاد شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية أن إفراج مجموعة البدو عن عناصر الأمن المختطفين جاء بعد تدخل قيادات أمنية ومحلية بارزة وشيوخ قبائل من بينهم محافظ شمال سيناء اللواء محمد شوشة وإجراء مفاوضات أسفرت عن الإفراج عن الضابط والجنود.

وبحسب مراسل الجزيرة فإن الاختطاف جاء على خلفية مقتل أحد البدو من قبل رجال الشرطة أمس، مشيرا إلى أن العملية وقعت عقب تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن في المنطقة الواقعة على بعد نحو 150 كيلومترا عن الحدود بين مصر وإسرائيل.

وذكر أن مئات من البدو تجمعوا في هذه المنطقة احتجاجا على مقتل قريبهم، وأحرقوا إطارات سيارات وسط الطريق أثناء مرور موكب للشرطة في منطقة المدفونة.

بيان للداخلية
من جهتها، أوضحت وزارة الداخلية المصرية في بيان اليوم الثلاثاء أن حادث مقتل البدوي جاء بعدما رفض التوقف بسيارة كان يستقلها مع آخر لدى اقترابه من قوة للشرطة أمس.

وأفاد البيان "أنه عند مرور قوة من الشرطة مستقلة سيارتين في إطار الإجراءات التأمينية بطريق بغداد-الحسنة بشمال سيناء فوجئت بسيارة دفع رباعي تضاعف سرعتها في اتجاه سيارتي الشرطة محاولة اختراق مجال التأمين".

وأضاف البيان أن السيارة "انقلبت نتيجة انحراف مفاجئ وترجل قائدها وآخر برفقته وقام بإطلاق أعيرة نارية على قوة الشرطة حيث تم مبادلتهما النيران مما أسفر عن مصرع سعد عودة سليمان وضبط الآخر ويدعى محمد سليمان عيد" بعد إصابته.

وذكرت الشرطة أنه عثر في السيارة على "سلاحين آليين وذخيرة" مشيرة إلى أنه تبين أن السيارة تحمل لوحات معدنية مزيفة.

وأضاف بيان الداخلية أن 150 بدويا من أبناء المنطقة وأهالي هذين الشخصين احتشدوا على متن 35 سيارة دفع رباعي بالقرب من منطقة الحادث مساء أمس وأطلقوا أعيرة نارية وأشعلوا النيران في إطارات السيارات، مما أدى إلى إصابة خزان وقود إحدى سيارات الشرطة، وهو ما أسفر عن انفجار واحتراق السيارة.

وأشار إلى أعمال تجمهر أخرى وقعت ظهر اليوم في سيناء حيث حاصر المتجمهرون إحدى النقاط الأمنية، وأطلقوا أعيرة نارية مما أدى لإصابة ستة من رجال الشرطة بينهم ضابط وإصابة أربعة من الأهالي.

ولم يعقب البيان على الأنباء الخاصة بمحاصرة قوة أمنية مصرية من جانب البدو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة