روسيا: زودنا سوريا بالسلاح لمحاربة الإرهاب   
الاثنين 23/11/1436 هـ - الموافق 7/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:30 (مكة المكرمة)، 12:30 (غرينتش)

قالت روسيا -اليوم الاثنين- إنها لم تخف أبداً تزويدها سوريا بمعدات عسكرية بهدف "محاربة الإرهاب".

ونقلت وكالة نوفوستي للإعلام الروسية عن المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا قولها إن وزير الخارجية سيرغي لافروف أبلغ نظيره الأميركي جون كيري في مكالمة هاتفية أنه "من السابق لأوانه" الحديث عن مشاركة روسيا في عمليات عسكرية في سوريا.

وحذرت واشنطن في الآونة الأخيرة موسكو من أنها قد تضع نفسها في مواجهة مع قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إذا صحت التقارير التي تفيد بعزم موسكو تعزيز وجودها العسكري في سوريا.

وكانت وسائل إعلام عالمية تداولت مؤخرا أنباء عن مشاركة الجيش الروسي في أعمال عسكرية داخل سوريا، غير أن دميتري بيسكوف -المتحدث باسم الرئيس الروسي- نفى تلك التقارير على الرغم من أن مواقع التواصل الاجتماعي وشبكة شام الإخبارية نشرت صوراً لجنود روس بزيهم العسكري في سوريا.

وتناقلت وسائل إعلام روسية وعالمية تلك الأنباء التي إذا ما ثبتت صحتها فإنها تُعد تغيرا نوعيا في طبيعة الدور الروسي تجاه الأزمة السورية.

وعرضت صحيفة تايمز البريطانية في تقرير صورا لمدرعات روسية حديثة من طراز أي82، أدخلتها روسيا الخدمة عام 2013 ولم تكن موسكو قد أرسلتها من قبل إلى سوريا.

وفي وقت لاحق، أفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية نقلا عن مصادر دبلوماسية خاصة لم يُكشف عنها، أن روسيا تنوي إرسال بضعة آلاف من جنودها إلى سوريا، لتوجيه ضربات لـتنظيم الدولة الإسلامية.

وتفيد الأنباء الواردة بأن قوات روسية محدودة تقوم بمهمات عسكرية على مقربة من ميناء اللاذقية في شمالي سوريا بالاشتراك مع قوات النظام، وأن الجيش السوري استطاع بدعم من كتيبة المدفعية الروسية أن يوسع من نطاق الأراضي الواقعة تحت سيطرته.

واعتبرت بعض وسائل الإعلام الروسية أن مقاطع الفيديو التي بُثت في المواقع الإلكترونية لا تثبت وجود عسكريين روس في سوريا، ذلك لأن عددا من المتطوعين الناطقين باللغة الروسية يقاتلون بالفعل إلى جانب قوات النظام، فيما رأت أخرى غير ذلك. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة