روسيا تتوقع اكتمال نقل الكيميائي السوري بعد شهر   
الجمعة 1435/5/13 هـ - الموافق 14/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:08 (مكة المكرمة)، 12:08 (غرينتش)
إحدى البوارج المكلفة بنقل الأسلحة الكيميائية السورية في الانتظار بالبحر الأبيض المتوسط (الجزيرة)

توقع مدير دائرة الأمن ونزع الأسلحة بوزارة الخارجية الروسية ميخائيل أوليانوف أن يتم إخراج كل ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية -التي يجب تدميرها في الخارج- من سوريا بحلول 13 أبريل/نيسان المقبل، مضيفا أنه لا داعي لتعديل هذا الإطار الزمني.

وقال أوليانوف في مقابلة مع وكالة الأنباء الروسية نوفوستي إذا لم تظهر أي عوائق فستكتمل عملية نقل المواد الكيميائية بعد شهر بالضبط.

وأشار إلى أن سوريا أخرجت حتى الآن حوالي 33% من حجم المواد الكيميائية لديها، في حين يتم تدمير مادة الإيزوبروبانول على أراضيها، معتبرا أنه إذا تم احتساب كل هذا تكون سوريا قد تخلصت من 43% من ترسانتها الكيميائية، مضيفا أن كل الأمور تدعو إلى توقع تكثيف العملية.

خطة سورية جديدة
وأضاف أن سوريا ستقدم إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية خطة جديدة لتدمير منشآتها لإنتاج الأسلحة الكيميائية في نهاية مارس/آذار الجاري.

وذكر أن تدمير الأسلحة الكيميائية سيتم في الغالب على متن سفينة كايب راي الأميركية قبل نهاية أبريل/نيسان المقبل.

وكانت سوريا أبلغت المنظمة عن 12 منشأة للإنتاج، ولديها مهلة حتى 15 الشهر الجاري لتدميرها بموجب اتفاق تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة وروسيا، لكن سبق لها أن تخلفت بالفعل عن الوفاء بعدة مواعيد نهائية في الاتفاق.

وقد وافقت دمشق العام الماضي على تدمير كل منشآتها للأسلحة الكيميائية وتسليم 1300 طن من المواد السامة إلى بعثة مشتركة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة.

يشار إلى أنه بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي، واللجنة التنفيذية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية
لابد من الانتهاء من تدمير هذه الأسلحة بحلول نهاية يونيو/حزيران المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة