هيكلة "سيليكا" وعقوبات على مسؤولين بأفريقيا الوسطى   
السبت 11/7/1435 هـ - الموافق 10/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:37 (مكة المكرمة)، 8:37 (غرينتش)
بدأت حركة سيليكا -التي يغلب عليها المسلمون- في أفريقيا الوسطى اجتماعا خاصا لإعادة هيكلة قيادتها العسكرية والسياسية، وذلك في وقت يتعرض فيه المسلمون إلى اعتداءات من قبل مليشيات أنتي بالاكا المسيحية.

وانطلقت أعمال اجتماع الحركة في مدينة نديلي شمال شرقي أفريقيا الوسطى لبحث هيكلة القيادات العسكرية والسياسية، وقد ناقش الاجتماع في يومه الأول تعيين قيادات عسكرية جديدة للحركة وتعيين ناطق رسمي.

ويقول قادة سيليكا إن اجتماعهم -الذي حضره ممثلون للقوات الفرنسية المنتشرة في أفريقيا الوسطى- يهدف بشكل أساسي إلى إعادة هيكلة جيش الحركة، بعد إعادة انتشارهم في مناطق الشمال، وبحث أفضل السبل لتطبيق اتفاقية انجمينا.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن أحد أعضاء سيليكا قوله إن الحركة اختارت أمس الجمعة جوزيف زينديكو زعيما جديدا لها.

يُذكر أن تحالف سيليكا أطاح بالرئيس الأسبق للبلاد فرانسوا بوزيزي في مارس/آذار 2013، ولكن الضغوط الدولية وهجمات أنتي بالاكا المسيحية أجبرت الرئيس -الذي حل محله بدعم من التحالف، وهو ميشال جوتوديا كأول رئيس مسلم لأفريقيا الوسطى- على الاستقالة.

ومنذ استقالة جوتوديا في يناير/كانون الثاني الماضي قتلت مليشيات أنتي بالاكا مئات المسلمين في العاصمة بانغي وخارجها، مما أجبر عشرات الآلاف من الأقلية المسلمة -التي تشكل تقريبا ربع سكان البلاد البالغ عددهم 4.6 ملايين وفقا لبعض التقديرات- على الفرار إلى دول الجوار.

video

عقوبات
في الأثناء، فرضت لجنة العقوبات بمجلس الأمن الجمعة عقوبات على ثلاثة مسؤولين في أفريقيا الوسطى، وهم الرئيس الأسبق بوزيزي وزعيم مليشيات "أنتي بالاكا" ليفي ياكيتيه، والرجل الثاني في ائتلاف سيليكا السابق نور الدين آدم.

وهذه العقوبات المحددة الأهداف التي فرضت بموجب قرار مجلس الأمن الصادر في 28 يناير/كانون الثاني اقترحتها فرنسا والولايات المتحدة، وهي تنص على تجميد أموال هؤلاء الثلاثة ومنعهم من السفر.

وفي قرارها، اتهمت لجنة العقوبات هؤلاء المسؤولين بأنهم "ارتكبوا أو دعموا أعمالا تتعارض مع السلام والاستقرار والأمن في جمهورية أفريقيا الوسطى".

وحذرت الأمم المتحدة من احتمال تحول الصراع في أفريقيا الوسطى إلى إبادة جماعية، في ظل الاعتداءات التي تقوم بها "أنتي بالاكا" ضد المسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة